الأربعاء، 10 أبريل، 2013

تَلَف




كلما هممتُ بالكتابة أظلَمَت الغرفة
أو تذكرتُ الأطباق التي تنتظرني في المطبخ
أو نادتني أمي
أو جاءتني مكالمة طويلة
أو...


يئستُ من الكتابة

لا أرغب في كتابة ما سبق لي كتابته
كلُّ الكلمات قديمة
كتبتُ كل هذا من قبل ولم ينقذني
.
.

الكتابة تبتعد مثل طائرة ورقية تهرب ببكرة الخيط
لن أطاردها فوق الأشجار
ولن أبحث عنها فوق أسطح البيوت
لم تكن تسعدني على أية حال
ثم إنها لم تستطع أن تنقذ نفسها 
كيف ستنقذني إذن؟


الكتابة والألوان والكروشيه والأفلام
والكتب والأصدقاء والأحلام والبكاء
كل هؤلاء مطالبون بإنقاذي

بينما تخبرني "غادة" -أكثرُ ذكاءً من تلك التي تكتب الآن-
أنَّ عليَّ أن أرسم خريطةً لهم
أو أن أتجاهلهم جميعًا وأبدأ بإنقاذ نفسي
أو أن أستيقظ وأسمح للبحر أن يأخذني بلا خوف
أو أن أعيش كما أحب بلا خرائط أو طُرق

.
.
.

هذه العاصفة التي تمرُّ بي كل يومٍ
لا ترغبُ بانتظاري كي أفهم

...





photo taken by: Charles Grogg


4 التعليقات:

leila shadin يقول...

تسرقين الكلمات من بين احضان بنات افكاري.. أ, علني أنا من يتطفل على مخيلتك..
عجباتني بزااااااااااااااااف :)))

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

ربما تعلمين أن نفس الأفكار بالضبط تدور في ذهني هذه الأيام!
ولكن لا فائدة!

نهى جمال يقول...

هي العواصف تلف المعرفة

كلنا لها هذه الايام للأسف :)

ست الحسن يقول...

ليلى الجميلة

بزاااف دي يعني بزيادة صح
يسلم إحساسك ووجودك

:))

.......
إبراهيم

هعرف منين والنبي
ناوي ترجع إمتى يا ريس
لازم تبقى موجود ع الفيس بوك عشان نعرف سيادتك بتفكر في إيه


.........

نهى

معلش هنعمل إيه
منورة يا حلوة

...