الأربعاء، 15 أبريل، 2009

المناغشة والملاغية

>
>






التدوينة دي للأطفال فوق ال18 سنة ....
أنا بقول أهه
عشان ممكن تبقى تدوبينة أبيحة شوية
( المقدمة دي غالباً بتتعمل علشان تجذب قراء أكتر
والحقيقة انه لا بيكون فيه أباحة ولا حاجة )
...........


إيه الفرق بين علاقات الصداقة (بين الولاد والبنات) والعلاقات العاطفية ؟.
الفرق في النَونَوَة ...
أيوة النونوة
النونوة دي هي المناغشة والملاغية
وهي عبارة عن خيط بين الولد والبنت
بيمر بالجزء الناعم جداً اللي جوا البنت
والجزء الجريء والحيوي اللي جوا الولد
الرسايل اللي بتعدي بينهم بتبقى عبارة عن تيار كهربي
أو مغناطيسي محسوس بس صعب أوي يتشرح

فيه ناس عندها مشاكل بتخلي خروج الرقة من جواهم صعب أوي
أو بتخلي طاقتهم الحيوية تحت السطح دايماًُ
لما بنت بتكون عندها صعوبة في التعامل مع مشاعرها
وبتقابل ولد مش جريء كفاية ودايماً محتاج وقت علشان يعبر عن نفسه
اللي بيحصل ان الرسايل مبتوصلش بينهم
والانجذاب الطبيعي مبيبقاش موجود
برغم انهم ممكن يكونوا كويسين أوي مع بعض ومتفاهمين
بس من غير نونوة ...
العلاقة ساعتها عمرها ماهتتجاوز الزمالة أو الصداقة

ساعات بحس انه فيه باب مقفول جوايا صعب أوي يتفتح للناس ...
علشان كدة تيار الملاغية ده صعب انه يمسني أو يحصلي مع حد

مرة قابلت واحد
اتكلمت معاه عشر دقايق (عن الكتابة والفن والثقافة....مواضيع عادية جداً)
بس الراجل ده كان جذاب بطريقة مرعبة..
للدرجة انه خلال نص ساعة كنا ماشيين فيهم بنتكلم
إيدينا اتخبطت مع بعض عشر مرات
والمسافة بينا قعدت تقل .. تقل ...

مكنتش عارفة أعمل إيه وانا حاسة بكهربا واصلاني ..
كهربا حقيقية في المسافة الصغيرة اللي بينا
وقعدت أفكر في كل بطلات الأفلام ..
اللي فجأة مش عارف إيه بيحصل فبتتخض وتترمي ف حضن البطل
كل الأفكار دي طاردتني في العشر دقايق (في مقولة أخرى نص ساعة)
اللي اتمشيتهم معاه...
وبدأت أفكر في حضنه هيبقى دافي إزاي
وبوسته أد إيه هتبقى ملتهبة وعميقة و.....
عنها وقررت اني مش هشوفه تاني
لأنه احتمال انحرف بجد

الراجل ده كان فريد من نوعه ...
ماقابلتش حد تاني كدة
مرة واحدة بس زمان
قابلت واحد إيطالي
كنت حاسة اني مش قادرة أبعد عنه أكتر من عشرة سنتي
مش قادرة ومتكهربة وحالتي غريبة
متكلمتش معاه ولا كلمة ولا اعرف اتكلم معاه أصلاً
أنا مبعرفش إيطالي
بس كان مأثر فية بطريقة ...

وساعتها مكنتش فاهمة ايه اللي بيحصلي ده ...
مكنتش مفسراه أصلاً
وافتكرت نفسي عيانة لما لقيت خدودي حمراا وسخنة

ساعات بفكر أنا باب المناغشة والملاغية مقفول عندي ...
وبفكر إزاي أفتح الباب ده ... وليه هو مقفول أصلاً
هل الموضوع يخص التربية الشديدة ...
ولا دا خوف طبيعي نتيجة للتجارب القاسية
طب والناس اللي معندهمش تجارب أصلاً
ومكنش فيه قسوة في حياتهم ليه بردو بيشتكوا ان الباب دا مقفول
وساعات فيه ناس بتعيش وتموت
من غير ما تعمل اتصال واحد حقيقي مع مشاعرها

ساعات بصدق ان الناس اللي عندهم المشاكل دي
بيبقوا محتاجين حد طاقته الحيوية حاضرة
فيقدر ببساطة يشدهم برة منطقة الخوف والدنيا تمشي طبيعي
.
.
دايماً بحلم اني ابقى مع حد
من غير مسافات ولا بيبان ولا شبابيك
ولا كلام من أصله....

و...

كفاية لحد كدة
البوست ده كتبته أمنا الغولة ولو عليها كانت هتكمل
ست الحسن وغادة لحقوها قبل ما تبهدل الدنيا خالص


.

.

...

26 التعليقات:

دينا الحصِّي يقول...

كنت داخلة مدونتك انهاردة يا غادة .. دلوقت ... وانا ناوية لو ما لقيتش بوست جديد أستجديييييكي تكتبي واحد ..
..
مع اني مش بعلق عندك كتير برضه .. يعني المفترض أقعد أحط لساني جوة بقي و أسكت ..
بس ..
...
عموما اتبسطت إني لقيت عندك جديد ..
..
يمكن عشان ما شفتكيش من زمن ..
..
طيب .. انا كل ما أدخل عندك أحكي ف كلام عجيب (:.. فهرجع للتدوينة وأقول :

((((خيط بين الولد والبنت بيمر بالجزء الناعم جداً اللي جوا البنت والجزء الجريء والحيوي اللي جوا الولد)))

حلو قوووووي التوصيف ..
إحساسك عالي قوي بالولد والبنت ..
..
(((ساعات بصدق ان الناس اللي عندهم المشاكل دي بيبقوا محتاجين حد طاقته الحيوية حاضرة فيقدر ببساطة يشدهم برة منطقة الخوف )))
أنا مقتنعة بده قوي ...
...
(((دايماً بحلم اني ابقى مع حد من غير مسافات ولا بيبان ولا شبابيك ولا كلام من أصله)))
بحلم زيك بده قوي ..
مع إني حساه حاجة صعبة قوي ... لدرجة إني مش متأكدة إن كان بيحصل ف الدنيا فعلا بس أنا مش بعمله ... ولا مش موجود أصلا ..
...
..
.
مقتنعة دايما إن إحساسنا باللي قدامنا مش لازم يكون مبرر ولا منطقي ولا حتى اننا نبقى فاهمينه ليه هو كده ..
..
.
(((كفاية لحد كدة)))..!!!!!!!
مش كفاية خاااالص ...
بجد ما خدتش بالي انك بتخلصي التدوينة ..
وزعلانة من ست الحسن وغااااادة
):
..
رغيت كتير ..
اعذريني ..
(:

نهى جمال يقول...

خيط بين الولد والبنت بيمر بالجزء الناعم جداً اللي جوا البنت والجزء الجريء والحيوي اللي جوا الولد

فكرتيني بجزء كتبته عن النونوة برده

بيقول

" كقطةٍ ترتمي على جانبين من جمرالغفلة واعياءٍ مستتر بضعف ، تُعبئ موائها في ضمةٍ واهنة لفمها وذراعيها ، فتُسقط جانبه روحها ؛
كقطٍ أسدٍ يبدو أثما في كبريائه ، مبتعدا قدر اقترابه .. يخربشها بحنانٍ مستتر ويتحرش بغروب ضحكته في عينيها .. ثم يسكت بين كل إعادةٍ لمشاكسةٍ جافة ، يلحس أظافره في النهاية كي لا يلتفت .

وكائنان في عالمٍ من التخيل سيلاحقاهما بالتقليد ليباعدان حروفهما عن الحقيقة أو اللاتواجد ...

كم كانت أظافره تؤلم روحها دون قصدٍ حين مشت "

وتبقى الجراءة عامل قوي غير متوافر أحيانا
خرجتيني شوية من مود حزين

عايزه أشوفك :)

تأبط قهراً يقول...

هههههه
بوست رائع ياغادة زي عادتك
أنا باشوف ان المسؤولية هنا كلها على عاتق المرأة.
يعني لو ماقالبت الرجل بجمود وعبوس ممكن يتشجع ويبدأ نقاش معاها..
وكل ماكانت ردودها عليه ايجابية حيطول النقاش ويتقاربو اكثر..

مع العلم انو غالبية الناس عندنا ماتشوف ان البنت الي تاخد وتعطي مع الرجال مناسبة للزواج!!

أعتقد انه من اهم شروط نجاح محادثة بين الطرفين تكيز العين على عين الطرف المقابل والإبتسام ونبرة الصوت!! :-)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

طيب هوا أنا كنت فاكرك هتتكلمي عن حاجة تانية، عن جزء من المسكوت عنه في العلاقة بين الولد والبنت، لكن تقريبًا قلمك قادك إلى جزء آخر مختلف !! ....

سأنتظر ما يتعلق بالموضوع أكتر

تحياتي

هدى يقول...

نونوة

حلو التعبير قوي

كلامك خلاني اقعد أفكر في اللي جرالك واللي جرالي

احساسك بحساسية العلاقة عالي قوي .. وموضوع الكهربا دا حقيقي جدا جدا

بس بيحصل ف لحظات احيانا من غير ماتاخدي قرار انك تبعدي ف المرة التانية ما بتحسيش بحاجة وكأنك قاعدة جوا قالب تلج

يمكن بفسره ان جهازك العصبي بيكون نشط جدا وحساس جدا لحظتها فبيلقط اشارات ضعيفة ويكبرها فتلاقي صداها بيهز كيانك كله

الولد اللي عنده طاقة تقدر تشدك من جوه الخوف ... هو دا بالظبط اللي كنت بقولك عليه .. بس نعمل ايه في الدنيا اللي حبسانا ولاد وبنات في سجون الخوف ورمت المفتاح في البحر والغواص الشاطر بس هو اللي بيعرف يحرر نفسه وحبيبه

..

حلو تعليق دينا على فكرة

...

حلو اني الاقيكي كاتبه بهذه الشفافية

...

حلو حضورك

..

nudy يقول...

غادة انا انبسطت قوي انك نشرتي البوست ده لانه يستحق النشر ولو اني شايفة انه لسه فيه كلام متقالش وان ست الحسن وغادة منعوا امنا الغولة انها تقول كلام مهم واتمني نسمعه قريب
بس علي فكره المرة دي لما قريب النص حسيته وفكرت فيه تصوري يا غادة انا عمري ما خصلي ده مع اي حد خالص وده خلاني استغرب قوي بس التدوينه جميلة ولسه لها بقية ح استناها
دايما كتاباتك بتحطني قدام نفسي بشكل جديدوبتخليني افكر في الحاجات بشكل مختلف شكر الك يا غادة

آية مش هنا يقول...

الله الله الله الله

بجد بجد يا غادة
عايزة ورا كل كلمة اقولك يا سلام يا سلام يا سلام

استمتعت بكل حرف آآآآآخر حاجة .. و بالتعليقات .. بالذات دينا و هدى ..

حبيت تعبير النونوة اوووووي

وهي عبارة عن خيط بين الولد والبنت بيمر بالجزء الناعم جداً اللي جوا البنت والجزء الجريء والحيوي اللي جوا الولد


ترجمتي بشطارة حاجات بتيجي ف بالي .. و معرفش اقول اسمها و لا اوصفها ..

آه منها البيبان المقفولة دي ..
حبيت اوي هدى لما قالت" بس نعمل ايه في الدنيا اللي حبسانا ولاد وبنات في سجون الخوف ورمت المفتاح في البحر والغواص الشاطر بس هو اللي بيعرف يحرر نفسه وحبيبه "

الا بيجيبوه منين الغواص الشاطر ده ؟؟


بس بيني و بينك و كلام في سرك .. انا بشوف اللي ميعرفش يفتح الباب .. او حتى يكسره
ميستاهلش ..
خليه براحته بقى
سادية و شريرة تقريبا أنا :)



استمتعت فوق الوصف بجد .. و زعلانة انك مكملتيش .. كملي بقى .. ممكن ؟

بسمة يقول...

يعني ايه يعني؟

طب والبني ادم اللي جواه فكرة واحدة مفيش غيرها بتقول ان المناغشة والملاغية دي نوع من انواع قلة الادب والانحراف..يعمل ايه؟...احب اعرف

ماعلينا..مش لازم يبقى عندك رد لان غالبا دي بتبقى كلاكيع في شخصية الحد ده

انا ارجح فكرة ان باب المناغشة والملاغية مقفول نتيجة اللي بنشوفه حوالينا...ساعات بحاول استوعب ان نص قصص الحب اللي حواليا قصص فاشلة وعقيمة..وبرضو كان أولها مناغشة وملاغية

عارفة ياغادة نوع البنات اللي لما حد يحاول يقولها كلمة حنينة او وحشتيني او اي حاجة من الحاجات دي..تقوم هي ترد وتقول: نعم؟..ليه يعني؟..او متشكرة قوي
نياهاهاهاهاهاهاها

اعرفك بنفسي بقى ياغادة :):)

دينا الحصِّي يقول...

عارفة ياغادة نوع البنات اللي لما حد يحاول يقولها كلمة حنينة او وحشتيني او اي حاجة من الحاجات دي..تقوم هي ترد وتقول: نعم؟..ليه يعني؟..او متشكرة قوي
نياهاهاهاهاهاهاها

اعرفك بنفسي بقى ياغادة :):)

...............
برااااااااااااافو
ههههههههههه
فاضلنا واحدة كمان ونبقى تجمع (المتشكرين قوي)أو بالأصح :(المتشكرات قوي) .. مش ناقصة ((تذكير)) كمان أصلها
..
.
((((:
لقطة تحفة ..
ومحتاجة كلااااااااام ..
ونفسي أعرف بيبقى هو حاسس بإيه ساعتها!!
كل التحية بسمة ..
..
معلش عاملة دوشة عندك يا غادة ..
بس هضبط الدنيا وأسكت ... ما تقلقيش ..
بجد هسكت ..
(:

آية مش هنا يقول...

هههههههههههه

يخرب بيت كده بجد يا غادة ..
انا هسكت بدل ما افضح نفسي ..ياريت عندي جرأتك و شفافيتك دي ..

بيسو و دينا ... ;)))

مستمتعة بجد .. قلت اقول تاني

ست الحسن يقول...

دينا الجميلة

صباح الورد والدفا على عيونك
وعلى إحساسك
انتي بس قوليلي نزلي بوست جديد هنزل على طول
ومش عارفة أقولك فرحانة إزاي بيكي

وطبعاً يادينا إحساسنا باللي قدامنا غير مبرر ومش مفهوم غالباً
وبيحصل والله انه تلاقي حد ينفع تكوني معاه زي ما انتي وهو كمان يقدر يبقى نفسه معاكي
قليل بس موجود

متزعليش طبعاً هيبقى فيه تدوينات تانية
بس أقولك على سر
أنا كنت فرحانة أوي لما كتبت البوست ده
خرج مني بصعوبة وبخوف ...كنت بناضل علشان اكتبه من غير حذف
وبعد ما كتبته حسيت بالشبع
تصدقي الحكاية دي

حاجة كمان
أحلى حاجة في التدوين انه الواحد تيجيله تعليقات دافية وحساسة

ست الحسن يقول...

نهي جمال

ايه النصوص الجميلة دي
فرحانة بوجودك هنا وبتعليقك

والجرأة دي صعبة علىَّ بردو ومش دايماً بمتلكها

وانتي كمان واحشاني وعايزة أشوفك

..........

تأبط قهراً

الراجل بيقول انه الجزء الكبير ع الست
والست بتقول انه الجزء الكبير ع الراجل
والأمور متلخبطة أوي

بس دايماً فيه أمل طول ما احنا بنحاول
ونصبر ع اللي قدامنا ونفهم مشاكلنا احنا قبل ما نشاور على مشاكل الآخر

نورت وبتنور دايماً

...........

إبراهيم

ماشي يا افندم
الواضح انك كنت مستني كتابة في منطقة مختلفة خالص
أوعدك اني قريب أقدر أكتب في مناطق تانية

نورت يا افندم

.........

هدي الجميلة

صباحك قرنفل يا افندم

حكاية مهمة وحقيقية حكاية الكهربا غير المتكررة دي
والله عارفاها كويس وزي ما انتي قلتي تفسيرها انه الشخصين ضروري يبقوا عند نفس نقطة الحساسية علشان يحصل تماس

بس انا ساعتها مكنتش اعرف كده
وبصراحة خفت

والمفتاح في البحر
بس ادينا بنساعد بعض وبنحاول يا إما ندور ع المفتاح يإما نستخدم طفاشة
ياإما نخترع مفاتيح جديدة أو نكسر الباب
المهم بس اننا نحاول

والشفافية يا فندم بعض مما عندكم

تسلمي يا هدى

.....

آية الجميلة

مبسوطة وفرحانة انه البوست عجبك
وانا مختلفة معاكي يا آية
فتح الباب مسئولية مشتركة بين البنات والولاد

وشيء ظالم جداً اننا نطلب من اللي قدامنا انه دايماً يبقى عارف وحاسس أكتر ودايماً هو اللي يحاول معانا
تصوري لو انا مشيت خطوة باتجاه الصراحة وهو مشي خطوة
مش الدنيا تبقى أبسط لينا احنا الاتنين

المسئولية مشتركة يا آية
وبعدين حطي نفسك مكانه شوية
الولاد كمان زينا بيخافوا وبيتكسفوا وساعات مبيعرفوش يعبروا عن نفسهم صح

فرحانة بوجودك
وبتفاعلك الحي والحقيقي

....

ست الحسن يقول...

نودي هانم

مبسوطة ان الكتابة ليها التأثير الجميل ده عليكي
وحكاية انه محصلكيش قبل كدة ليها تفسيرين
إما انه يكون حصلك بس بطرق وأشكال تانية (الناس مختلفة عن بعض )
أو انه فعلاً شيء نادر ومش بيحصل دايماً ولسة محصلش

يسلملي وجودك

..........

بسبوسة هانم

كلنا بنتربى بالطريقة دي وبنحس انه دي حاجة بعيدة عن الأخلاق فبناخد موقف سلبي تلقائي منها
الموقف دا بالقصور الذاتي بيفضل ماشي في حياة الواحد وبيبعده عن ناس كتير
لحد ما ييجي وقت يكتشف فيه انه مش مبسوط وانه مش قادر يعمل علاقات طبيعية مع اللي حواليه


طيب أنا كمان يا بسمة ويا دينا ويا آية
أحب أعرفكم بنفسي
أنا كنت البنت دي طول عمري
ومن 4 سنين بس فقت
لقيت نفسي مش عارفة أعبر عن مشاعري المحبوسة ومش عارفة استقبل الحنان من أي اتجاه

البنت اللي بتتصرف كدة يا بنات
بتبقى بتخاف أوي لأن مشاعرها رقيقة جداً وكتيرة وقوية ومحبوسة جواها
وبتتصور انه دي نقطة ضعفها
وانه اللي قدامها بالضرورة هيجرحها
وبالضرورة كداب
ودي مش مشاعره
وفي الآخر هو مش بيحبها ولا هيحبها

يا بنات
وارد انه يبقى فيه ناس كدة
بس كمان وارد انه يبقى فيه ناس بتحبنا بجد

عن نفسي
أنا قطعت شوت طوييييل معايا
لحد ما قدرت أسمح لمشاعري انها تبان على
وقدرت انبسطت لما حد يقولي انتي أمورة النهاردة
وميبقاش أول رد
طول عمري أمورة ...ايه الجديد

مكدبش عليكم لسة الحذر موجود
بس الحياة تستحق انه الواحد يبذل مجهود
علشان يفرح
يفرح بجد


ربنا يفرحكم وينور قلبكم
ويخليكم لية



.....

غير معرف يقول...

إنها الرغبة في الأبدية يا عزيزتي، وحلم اللانهاية.. فقط لا أكثر !

مياسي يقول...

غـاده

التدوينه هاي مرعبه!!! أنا خفت منها كتير يا غاده!!!

لأنو المرة الوحيدة اللي صار معي فيها هيك كانت تجاه شخص مش مناسب إطلاقا!!

بس أنا فاهمه الشعور؛ فاهمه جدا جدا لدرجة خوفتني كتير!!

أنا لسا خايفة يا ست الحسن!

هدى يقول...

قربتي تجنيني ...

انتي مش بس بتعملي بوست حلو

لا انتي كمان بتخلي الناس ترد ردود حلوة

استمتعت هنا قد شوية حلوين

ربنا يفرحك ويفرح حبايبك يا ست البنات

محمد سلامة يقول...

اللهم اغفر لنا حزننا , و تب علينا من الوحدة , و ادخلنا في زمرة العاشقين , يا رحمن يا رحيم , أنت رب المشتاقين , و رب المحرومين , فارحمنا يا كريم .

آية مش هنا يقول...

دودو

بتيجي ع الجرح كده ازاي يا بنتي بس !!
ما هو كلام في سرك انا مش متفقة معايا أصلا :))

بس لو هرد عليكي كنت هقول كلامك

" البنت اللي بتتصرف كدة يا بنات
بتبقى بتخاف أوي لأن مشاعرها رقيقة جداً وكتيرة وقوية ومحبوسة جواها
وبتتصور انه دي نقطة ضعفها
وانه اللي قدامها بالضرورة هيجرحها
وبالضرورة كداب
ودي مش مشاعره
وفي الآخر هو مش بيحبها ولا هيحبها

يا بنات
وارد انه يبقى فيه ناس كدة
بس كمان وارد انه يبقى فيه ناس بتحبنا بجد "

عندك حل للجبن الأزلي اللي مش مودينا ف حتة ده ؟


على رأي هدى .. انتي مش بس بتكتبي بعبقرية .. انتي بتخلي الناس كمان ترد حلو
دمت .. غادة :)

ست الحسن يقول...

غير المعرف

انت متأكد انك بتعلق هنا مظبوط
ولا التعليق ده جه بالغلط
بأة انا بكتب عن المناغشة والملاغية تقوم انت تقولي حلم الأبدية

طب ممكن تقولي بالظبط إيه علاقة تعليقك باللي انا كتبته

.........


مياسي الجميلة

متخافيش يا بطة
طبعاً هو غالباً بييجي مع ناس مش مناسبين
بس ما يمنعش انه ممكن يحصل مع ناس مناسبين
وهو طبيعته نادرة وغير متكررة

خايفة ليه بس
لو انا فاهمة مظبوط انتي أكتر جزء خوفك
اللي بيتكلم عن الناس اللي بتعيش عمرها كله ومتعملش اتصال مع مشاعرها
لأنه بصراحة بيخوفني بردو

أو إنك فعلاً حد رقيق وجواه مشاعر قوية للدنيا وقافل عليها خالص
للدرجة اللي مش بتخلي الناس تلقطها أحياناً

أو حاجة تانية مخوفاكي انا مش عارفاها

عموماً ربنا يطمن قلبك يا مياسي
ومتخافيش
الحاجات الحلوة جاية في السكة

.........

هدى الجميييييييلة

يسلملي مرورك الدافي دايماً

......................

محمد سلامة

تسلم يا محمد
وبجد مسني الدعاء ده أوي

ربنا يسعدك يا محمد
آمييييين
............


آيه

أصلاً إنتم اللي قمرات
وتعليقاتكم أحلى وأهم من البوست

ودايماً فيه حلول
بس الواحد يحاول يفتح قلبه للدنيا

إدعيلى يا آيه
أقدر أفتح قلبي

..........

Blank-Socrate يقول...

و لو ست الحسن اللى كتبته كان انا حالتى بقت صعبه
:)
---------------------------------
اوقات باحس بقدسيه العلاقه بين الولد و البنت لدرجه ان المناغشه و الملاغيه باحس انها مش حرام
حتى اللمسات الايدين الاكتاف
physical touch :)
لكن قيود التدين الاعمى الاجوف السطحى فى مجتمعنا و ثقافتنا
!!!
بوست رقيق رائع و جرىء
تحياتى يا اجمل غادة
----
بس انا فاكر اننا اتمشينا نص ساعه مش 10 دقايق
:)

كريم الصياد يقول...

حسين

كريم الصياد يقول...

أهنئكم بعيد تحرير سيناء العزيزة

غير معرف يقول...

احنا الفنانين كائنات غريبة فى تركيبتها يا غادة
مينفعش يتحكم علينا زى البنى ادمين الطبيعيين
احنا مشاعرنا مرهفة وتركيبتنا معقده
ومش سهل نرضى باى حد او باى حاجة
وقليلين فى الناس اللى بقا عنده الكهربا دى دلوقتى
الناس بقت عادية اوى
وتقليدية اوى
والعيوب بتتكرر
والدنيا بتمشى
انا ساعات بقول لربنا انا كان نفسى اطلع عادية وتقليدية واحب اى واحد واتجوزه واخلص ليه ياربى طلعتنى مختلفة

بس بقى والنبى لحسن قلبتى عليا المواجع
تقبلى تحياتى
كلامك جميل

ايار

bosy يقول...

اولا رائعه مش عايزه كلام أما بقرالك بعجز عن الكلام مش عارفه اقولك حلو علي ايه ولا ايه كل اللي عارفه اقوله انا في حاجات بحسها ومابعرفش افهمها أو اعبر عنها عندك بقف مع نفسي واحاول افهمها وانا متفقه مع هدي كل اللي بيعلقوا عندك بيبدعوا

ضــفــاير ... Braids يقول...

غادة مش هقول حلو وكلام جديد عن الناس هو مش مجرد كتابة وأقول رأى .. اظن انتى فاهمة دا ايه .. لمستى كتير جوا حاجاجت
مش هقول منك لله يا امنا يا غولة
انا بحب امنا الغولة وست الحسن وغادة .. كلهم قوى
بجد

sab7al5air يقول...

تحياتي وتقول ايه البت لما تبقا بتفتش علي النونه الي كانت بيناتهم وتحسه ضيع المفتاح ولا هي منتظرة في المحطه الغلط
كلامك حرك جوايي حاجات كنت مطنشاها
تحياتي