السبت، 27 فبراير، 2010

الصداقة وأشياء أخرى

.


.



ما الذي يجعلني في ليلة شتوية مثل هذه أفتح الفيس بوك

وأنظر إلى صور أصدقائي التماساً للدفء
بإمكاني أن أتصل بأشخاصٍ كثيرين الآن
غالباً لا يوجد شخص واحد أرغب في الاتصال به أو الكلام معه
ولا أعرف لماذا

الصداقة تبهتُ بفعل الزمن أم أنها أصلاً علاقةٌ مؤقتة
تذوب فوراً بعد عددٍ معين من الاستخدامات
لا أعرف

في فترة الثانوي وبدايات الجامعة تكون الصديقة الحقيقية هي كل العالم تقريباً
هي الشخص الذي نشكو له من الأهل ومن الدراسة ومن الأولاد
الشخص الذي نفضح عنده أسرارنا الصغيرة مثل أن فلاناً غالباً يحبني
أو أنني أخفي مذكراتي في درجٍ بعيد كي لا تكتشفها أمي

كنا ثلاثة أنا وهي وأختي
كنا نخطط معاً للانطلاق في الحياة
كنا نرغب بالعمل في الصحافة بالكتابة وبالرسم
وكنا نخطط للوقوع في حب ولدين توأمين وصديقهما
كنا نبحث عن فارس الأحلام

وكانت صفاته تنحصرُ في قدرته على تفهمنا
وعلى قبولنا كما نحن وفي تمكيننا من إمساك دفة حياتنا خارج القهر الأسرى
كنَّا صغاراً وحالمين

علاقتنا بصديقتنا انتهت فجأة
فجأة لم تعد ترغب برؤيتنا أوالاتصال بنا دون سببٍ واضح
لم نكن مقتنعين أن خطبتها لمعيدٍ جامعي تُعدُ سبباً كافياً لقطع علاقتنا
إلى الآن لا أفهم لماذا يجب علىَّ أن أقطع علاقتي بصديقاتي حينما أتزوج

أو أدخل في مشروع زواج ، مع العلم أن باستطتاعتي الاحتفاظ بهن في علاقات الحب

الحياةُ ساخرةٌ جداً
لقد حاولنا أكثر من مرةٍ وصل الخيط ولم تستجب صديقتنا
غالباً كنَّا نقف في طريق سعادتها فكان يجب عليها التخلص منَّا

الأمرُ أن خطيبها الذي صار الآن زوجها لم يكن يريد لها أن تعمل

كانت لاتزال في السنة الثالثة لكليتها قبل أن تتزوج
وتزوجت قبل انتهاء دراستها تقريباً
لم نكن مدعوين في الخطوبة أو الزواج

لا أعرف لماذا كنا مخيفين ولا نزال
هل لأنها كانت ستقرأ ماهو مكتوب بقلوبنا
كانت ستعرف من نظرة واحدة

أنها تلقي بأحلامها من النافذة
وتدخل النفق لتصبح نسخةً أخري من أمها

لا أعرف حقاً ماذا حدث لها معنا
كنَّا مؤمنين بشدة بقدرتنا على اختيار حياتنا وتشكيلها

مفعمين بالثقة في المستقبل

الآن أنا أضحك على نفسي
إن معيداً في الجامعة هو عريسٌ لا يمكن رفضه

من فتاة تنتمي لطبقة متوسطة وترغب بالصعود درجة في السلم الاجتماعى
ربما لو كان تقدم لي وقتها معيدٌ في الجامعة

ما جرؤت على مجرد التفكير في رفضه

السؤالُ هنا
هل تباين اختياراتنا في الحياة هو سبب كافٍ لإنهاء صداقتنا
لا أستطيع تصديق ذلك إلى الآن

ولكننا كنا سنعذبها حقاً
في كل يومٍ كنا سنذكرها بالإمكانات التي ضيعتها على نفسها
برغم أننا تعساء أيضاً

أنا تعيسةٌ أيضاً
إن اختياراتي خارج مؤسسة الزواج لم تحقق لى الأمان ... غالباً لا شىء
ربما تكونُ هي أسعدُ حالاً
أرغب في رؤيتها مرةً أخيرة .... في الحديث معها بإخلاص
لا زلتُ أحب صديقتي القديمة ولا أعرف لماذا

إنهم يقولون لنا أن الأشياء تتكرر وأنا أقسمُ أنها تتكرر حقاً
لقد وجدتها مرةً أخرى وفقدتها تقريباً لسببٍ مشابه

ملاحظةٌ قصيرة لصديقتي القديمة / الجديدة

إنَّ الصداقة ليست الإناء الذي نفرغ فيه تعاستنا
ليست كلها تتلخص في حكي مشاكلنا والبكاء الطويل في سماعات التليفون
إن الصداقة صدقٌ حقيقىٌ
وفرح ...
ومشاركة حقيقية في كل شىء
المشاركة والصدق
والحب الذي لا أعرف كيف يبدأ وأين ينتهي
أنتن تدخلن قلبي ببساطة ولا تخرجن ... لا تسقطن بالتقادم أيضاً

لن أسمح لنفسي بنسج حكايات أخرى مشابهة
لقد خذلتموني
مرَّةً بعد أخرى

أعتذرُعن عينىّ التي تفضحُ مشاعرى

وأعتذرُ عن إيماني بالأحلام التي تتحقق
اذهبن ... وكنَّ سعيدات

............

أكتشفُ أنني دراميةٌ جداً
كنَّ سعيدات
لماذا أكتبُ ذلك

المفروض أن أصرخ من الوجع ومن الخذلان
أنا غاضبةٌ جداً وتعيسة غالباً لأسبابَ كثيرةٍ

لا يهمُ ستكون ليلةٌ مظلمةٌ أخرى
يشرقُ بعدها العالم









.......................
.

.

17 التعليقات:

مياسي يقول...

وااااو!! مش عارفه شو احكي؟

كلمات من القلب فعلا!!

حقيقة توضحت لي منذ زمن
كل انسان يظن الاخر اكثر سعاده باختياراته ويتمنى قلب الاوضاع

وعلاقاتنا بالاخرين تنتهي حين تشكل العلاقه ضغطا على الطرف الاخر

الست فرويد يقول...

كلماتك صادقة لحد الوجع

اتمنى ان تكون كل صباحاتك مشرقة مثل قلبك الرقيق


مع خالص مودتى

قهوة بالفانيليا - شيماء علي يقول...

غادة .. :)
تعرفي ..
كلنا كدة ..
كلنا عدى علينا حد كدة ..
في واحدة صاحبتي .. كنت اعرفها زمان و كانت صاحبتي من زمان اوي ..
لما اتجوزت قبل كل البنات اللي اتخرجوا مننا ، قطعت علاقتها بينا كلنا ..
لما رحنا نبارك لها بعد الزفاف اللي محدش فينا اتعزم عليه .. كانت كل كلمة من كلامها خايفة من الحسد .
الكلام دة كان من 6 سنين يا غادة ..
احنا حاولنا نكلمها بالتليفون بس .. كانت بتقفل و تقصر الكلام .. ماكانتش عاوزة أي حد فينا اصلا ..
احنا احترمنا رغبتها و فهمنا انها مش عاوزة تعرفنا اساسا ..
دلوقتي بفضل الفيسبوك .. بتحاول ترجع لصحابها تاني من الملل اللي هي عايشة فيه ..
الحاجة الغريبة بقى دلوقتي .. ان محدش فينا عاوزها .. لا اللي اتجوزت و لا اللي ماتجوزتش ..
بجد محدش عاوز يعرفها يا غادة .
او محدش عاوز يفتكرها في اواخر علاقتنا بيها .
الصداقة معنى سامي و جميل جدا ..
مش كل الناس بتفهمه .. حتى اللي مش فاهمينه بيدوروا عليه ..!!
ماتضايقيش نفسك ..
و انا انفع ابقى صاحبة كويسة و الله :)
بس اديني فرصة .
تحية خالصة

هدى يقول...

إنَّ الصداقة ليست الإناء الذي نفرغ فيه تعاستنا
ليست كلها تتلخص في حكي مشاكلنا والبكاء الطويل في سماعات التليفون
إن الصداقة صدقٌ حقيقىٌ
وفرح ...
ومشاركة حقيقية في كل شىء
المشاركة والصدق
والحب الذي لا أعرف كيف يبدأ وأين ينتهي

.....

عندك حق قوي قوي قوي

يمكن بيدور في عقلي حاجات شبه دي

هي الناس بتتغير ليه بعد ما بترتبط.. عندي تفسير يمكن يكون هينور شوية

الدخول في علاقة جديدة بيخلي الواحد بفقد توازنه ويكون مشدود شوية ناحية الشخص وبيفك ارتباطه بالأرض والناس اللي عليها,, مريت بدا وعارفاه

بس بعد شوية بتكون رجعت لتوازنك وبيكون قدامك الاختيار اما انك تنهي علاقاتك باللي حواليك أو ترجعلها تاني ,, الأصدقاء الحقيقيين تفهموا ابتعادي ورجوعي بصدر رحب ,, اللي مش قوي ما قدروش يعملوا دا

المحكاية مشتركة بين الطرفين لازك صاحب العلاقة يعرف امتى يستعيد شبكة علاقاته قبل الحبال ما تدوب والأطراف لازم تقدر الحالة الجديدة اللي الصديق فيها

...

ومع ذلك الحالة اللي بتتكلمي فيها مصدقاها جدا جدا وعارفة قد ايه مؤلمة خصوصا لما تحسي انك بتاعت الألم والبكا والنواح ,,,, والفرح مش ليكي

..

عجبني تعبير مؤسسة الزواج بتتكلمي زي بتوع علم الاجتماع

..

نهارك ابتسامة ياست البنات

nudy يقول...

صديقتي الحبيبة غادة
اعلم ما تحكين عنه جيدا فقد كانت لي صديقة بالحامعة ذهبنا في عيد ميلادها لنهنئتها فقال اخوها لقد تزوجت وسافرت ولم تعلم اي منا وكنا لا نفترق بالجامعة اعلم كم هذا مؤلم وسخيف ان تحمل ورود لانسان تكتشف انه خذلك وكانك لم تنام معه فوق سرير واحد وتاكل من طبق واحد

اعلم ان الصداقة ليست شكوي دائمة ولا بكايءء دائم ولا فرح دائم ايضا

ان الصداقة قلب كبير وعقل اكبر يستوعبنا كما نحن بصفاتنا السيئة قبل الحسنه وفي اوجاعنا قبل افراحنا

لا تخافي يا صديقتي كل محنة مارة باذن الله وكل ليل له شمس قادمة عن قريب وكل غضب يهدا بعد حين فلا تخافي واهدئي وادعو الله ان يطمئن قلبك ويكتب لروحك ان تهدأ

مجدي عزمي يقول...

لما كنت في الجامعة كنت متوقع الحاجات دي كلها ومساستم نفسي على قبول الندالة وقلة الأصل واللي حسبته لقيته والأغرب ان كنت باشوف بنات كتير قريبين من بعض والأغرب ان بعد التخرج فوجئت بالشكوى المريرة من اللي تشوف صاحبتها في الشارع وتعمل نفسها من شايفاها ولا تعرفها رغم ان الزميلة اللي بتحكيلي مش قريبة مني اوي بس زي ما تكون ما صدقت حد يسألها عن فلانه صاحبتها في الجامعة..اوجاع قديمة

تأبط قهراً يقول...

عزيزتي غادة..
أحياناً يضطر الانسان للهروب من احلامه ليستسيغ طعم الحياة..
وبما انك صديقة قديمة فالأحلام حتماً تشع منك وتؤذي عينيها

نصيحة محب ..
أشرقي عليها ببطء :-)

reham يقول...

لسة كنت بفكر في حدوتة الصداقة

في علاقتي بالناس بصفة عامة

بقيت بحس انهم عاوزين يتعاملو مع عروسة ماريونيت .. بتضحك و تهزر و تحسسهم بالحياة وبس

مش مسموح ببقية الانفعالات .. أو مسموح لكن بكمية عليها القيمة من الاستغراب و ردود الأفعال المحبطة

بحمد ربنا ان لسة في ناس حواليا عاوزاني على بعضي .. هيلا بيلا كدة :)


" القلب اللي بيجرحنا .. في حاجة أكد جارحاه ..."

عذر بسيط بحاول ألتمسه ليلا نهااارا :)

ربنا يخلينا لبعض ..

نهر الحب يقول...

يمكن اكون من اكتر الناس احساسا بيكي
لاني قابلك ده وحسيته مع كذا حد ازاي الناس بتتغير
السؤال اللي بساله لنفسي كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة

إنَّ الصداقة ليست الإناء الذي نفرغ فيه تعاستنا
ليست كلها تتلخص في حكي مشاكلنا والبكاء الطويل في سماعات التليفون
إن الصداقة صدقٌ حقيقىٌ
وفرح ...
ومشاركة حقيقية في كل شىء

عجبني الجزء ده اوي
الاصدقاء دلوقتي عايزين علاقات سطحية كانها حاجة كدة فوق البيعة
وكل مازاد عدد الفريندس علي الفيس بوك يبقي سهل اوي تستغني عن اي حد لان حواليك كتير
لكن مين يفهم معني الصداقة انها فعلا مشاركة في كل شيء
مش مجرد قايمة اصدقاء في الاميل او علي التليفون
ولو مقبلناش بالواقع يبقي العيب فينا لمجرد اننا مش مقتنعين بالعلاقات الهشة اللي كل يوم بتزود المسافات

انتي قلتي غالبا لا ارغب في الاتصال بشخص واحد
تخيلي ممكن المسافات بينك وبين حد تزيد ازاي
لدرجة انك لوحدك ومحتاجاه لكن معنكيش الجرأة انك تقولي ده

شكرا ع موضوعك

بحر الالوان يقول...

لاشك ان الصداقة مثل اي علاقة انسانية واجتماعية , تختلف بعوامل النشأة والظروف المحيطة وتغير الاحداث وتغير الوعي عبر الزمن بتغير نمط الادراك ...... بل ان الصداقة علاقة يجب ان ترتقي لمستويات اعلي مع مرور الزمن وتغير الظروف حتي تستمر..... فالنشأة وحدها ليست كافية لاستمرارها الي خط النهاية .
واتفق معك ان الزواج هو من اللحظات الفارقة في عمر الصداقات وبشكل خاص في عالم النساء ....... وكانه اعادة لترتيب الاولويات الاجتماعية .... لكن تبقي هنالك صداقات تعلو فوق كل شئ .... وتستمر مهما تغيرت الظروف ...... واصحاب تلك الخصال .... يستحقوا بحق لقب صديق .

تحياتي لك ..... واعتذر عن الاطالة

بسمة يقول...

آه يا غادة..انا كمان ليا صديقة كدة اوتنين..مش متأكدة..بس يمكن انا مش بحب افكر في الماضي كتير او يمكن بفكر شوية الاول وبعد كدة برمي اي حد واي حاجة من اقرب شباك...هو انا شوية في البلد يا بنتي D:

بصي بقى..ان انتي يبقالك اصحاب دي حاجة هايلة قوي..وان اصحابك يكون ليهم نفس حلمك ونفس خططك المستقبلية دي شيئ جميل..بس متهيئلي مستحيل تلاقي حد ثابت قوي كدة على احلامه لدرجة انه يخبط رجله في صخرة الواقع ورجله توجعه والناس تلومه بس علشان حلمه لسة في قلبه...الناس دايما بتحب انها تمشي مع التيار

كل لما باجي هنا بحس اني اعرفك من زمان :)

غير معرف يقول...

أرجو ان تكفي عن لوم نفسك على كونك انت على أن الله قد خلقك هكذا و فقط تحملي الأمر لأنه يستحق أن تتحمليه فهو من ناحية ثقيل جداًلدرجة قد تجعلك تنسحقين تحت هذا الثقل أو الأسوء قد تجعلك تلقينه عن كاهلك...كفي عن قول انك درامية لأنك فقط تقولي ما نخفيه نحن... لأنك تقولي وتعترفي بل وتقسمى في كل حرف أنك الأرق والأكثر جرأة... من قال ان هذه الصديقة لا تنزف حنينها اليك \الى نفسها معك في صرخاتها في وجهها الذي يطل عليها مهزوما في المرآة وتهرب منه فزعة في الحلم ليلا وجهها الذي لم تعد تعرف من اين نبتت له هذه الملامح وأنها لا تتسائل ترى هل نبتت لكي انت ايضا ملامح غير التي تشتركان فى معرفتهامعا.. ملامح تكونت لك وحدك لم تشارك هي في نحت ايا من ابتساماتها ولكن ما خفي عنهاأنها قد شاركت في هذا النحت ولكن فقط بالدموع ولكن ماهو موجع أنك أيضا قد شاركت في نحت ملامحها الجديدةوبنفس الطريقة وأن هذا الجهل هو الشيء الوحيد وربما الأخير الذي تشتركان فيه معاً

أسماء علي يقول...

كنَّا مؤمنين بشدة بقدرتنا على اختيار حياتنا وتشكيلها
مفعمين بالثقة في المستقبل

...

في فورة الشباب نكون حالمين جدا , البعض يختار طريق نمطي و البعض الآخر مثلنا يمشي في طريق الأحلام
أعلم أنني أحيانا أفكر لو أنني كنت أخرى, لا تسطو الأحلام على سعادتي, فـ ربما أصبحتُ أفضل

أشعر أحيانا أن أحلامي تجعلني اتآكل

كلنا مررنا بشخصية تُشبه صديقتك .. الأسوأ أنني أخاف أن أفعل مثلها لو سلكتُ طريقها

...

ست الحسن يقول...

مياسي

وحشتيني خالص
ولخصتي تدوينة طوييييييلة في كلمتين

يسلملي مرورك الجميل والدافي

.........

الست فرويد

أول مرة تنوري المكان يا جميلة
أهلاً بيكي

تعالي على طول
هستناكي على فكرة

.......

شيماء الجميلة

يشرفني إني ايقى صاحبتك بجد
وعجبتني مشاركتك بالحدوتة دي
وانتم عندكم حق متبقلوش ترجعولها تاني
كان هيبقى الوضع أصعب لو لسة حاسين انكم بتحبوها وهي منفضة لكل الناس

وجودك مبهج
وتعليقك فرق معايا أوي

........

هدى

آه أحب المداخلات من المدينة الأخرى

أختي كانت زيك كدة بالظبط
لما ارتبطت علاقتها بصاحبتها اتهزت جامد
بس معرفتش تلحقها في الوقت المناسب
والدنيا متصلحتش لحد دلوقتي

بصي الموضوع ده محتاج طريقة في التعامل
من ناحية تفهمي اصحابك انهم مهمين وانتي محتاجلهم فعلاً بس الشخص الجديد واخد وقتك لفترة معينة
ومن ناحية تانية تسألي من فترة للتانية علشان الناس متنساكيش

وم الآخر
الناس لو حسوا انك بتحبيهم
بس الظروف هي اللي صعبة
الدنيا هتتحل لوحدها

والله أعلم

نهارك دافي وجميل زيك

........

نودي

بصي أنا مطمنة جداً اني لية صاحبة زيك
وفخورة بيكي كمان
ومتعاملة يعني

واتضح ان الحكاية دي حالة عاااااامة

تسلمي يا قمراية

...............

مجدي

كنت مستنية تحكيلي عن ندالة الأولاد مش البنات بردو
هو صحيح الأولاد علاقتهم كمان بتتأثر بعد الجواز

ونسيت أقولك نورت يا افندم في أول مرور جميل

........

تأيط قهراً

يخرب بيت كدة
ايه التعليق العميييييييق ده
لمست قلبي يا افندم

يسلم لي وجودك

............

ريهام

آه
أحياناً الناس بتبقى عايزة تشوف نورنا ومتشوفش ضلمتنا
بس كدة مبيشوفوناش أصلاً
لأن الضلمة متممة للنور والاتنين سوا إحنا

حلوة أوي الدعوة دي
ربنا يخلينا لبعض

أول مرور مبهج وجمييييل زيك

.....


سهاد

ع الفيس بوك دول ونس
ولو عارفاهم شخصياً يبقوا معرفة
ولو اتقابلتوا أكتر من مرة تبقوا اصحاب

بس أصدقاء لأ
الكلمة أكبر من كدة
وبجد علاقة مليانة تفاصيل وزمن وسماحة وود

آه
المسافات بتزيد أحياناً لدرجة بتخلينا نسأل
هو احنا فعلاً تعرف البني آدم ده ولا لأ

ما علينا

وجودك جميييييييل

..........

ست الحسن يقول...

بحر الألوان

عندك حق جداً
فيه علاقات بتعرف تستمر وتعيش رغم الظروف
وبعدين الصداقة زيها زي الحب عاملة زي النبات بتحتاج رعاية واهتمام علشان تعيش وتكبر

مفيش أي إطالة
ونورت جداً يا معتز

..........

بسمة الجميلة

حلو التعليق ده أوي
عندك حق صخرة الواقع مؤلمة فعلاً
والناس معذورة

علشان كدة فيه دعوة كان أستاذي زمان بيدعيها وانا مكنتش بفهمها
كان بيقول دايماً
ربنا يثبتنا

ربنا يثبتنا يا بسمة
والقلوب عند بعضها يا حبيبتي

تسلمي يا جميلة

.................

غير معرف

أنا حسيت بالدعم والمساندة جداً
وأكتر حاجة عندك حق فيها
أنه ربنا وحده اللي يعلم اللي في القلوب

متشكرة أوي

...........

أسماء


أشعر أحيانا أن أحلامي تجعلني اتآكل

حلو أوي التعبير ده وحقيقي بطريقة مؤلمة
بس عايزة أقولك على حاجة هو الأسهل طبعاً انك لما تبقى ف مكانها تعملي زبها
بس دايماً فيه اختيارات تانية الناس ممكن تعملها
أو تحاول تعملها ع الأقل

ربنا يوفق


مرورك جميل
وتسلمي يا ست البنات


.....

ام محمود يقول...

يادودو على الرغم من قله الاتصالات والزيارات بيننا الا انك من اجمل صديقاتي التى اعتز بصداقتها وده طبعا مش مجامله , انا اول ما جيت لمصر قلت لعمر انا عايزه اتعرف بناس عشان اختار اصدقاء ليا قال لي عندك غاده وهبه رديت عليه قلتله ما تعودتش حد يختار لي صديقاتي. تعرفت على ناس كثير بس فعلا حسيت بكم الصدق والعفويه عندك انت وهبه فقررت ان تكونوا من اعز الصديقات فالصديق الحقيقي هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه وهو الذي يظن بك الظن الحسن و يؤثرك على نفسك
ويسرع لخدمتك اذا احتجت اليه (هذا ما تعلمنا) ....وهذا ما وجدته فيكم يا رب يخليكم (ربي يعطيك اللي في بالك) وهذه عوه بالليبيي.

غير معرف يقول...

هذه دعوه حلوه بالليبيي لحد بتحبيه وطبعا ديما بشكر عمر اللي عرفني عليكم