الثلاثاء، 26 مارس، 2013

تجريد







لا تراقبها من هذه المسافة
وأنت تراها تشتعل داخل قلبك
اقترب أكثر ولا تخشَ الظلام
انظر جيدًا داخل أعماقها ... إنها تغوص بعيدًا
لا تستطيع أن تردَّ نورها الآن


ادخل إليها عنوة
دُر حولها ببطء
احفر حول قلبها نفقًا صغيرًا
ثم اهدم الجدران التي تمنع عنها الهواء
جردها من هذا الجسد الخامل الذي ينسى ناره

إنها تتضاءل أمامك
لا تخف وأنت تجردها من عتمتها

قرِّبها من النيران
وانظر إليها وهي تشرق بالنور مرة أخرى
إنها غارقة في الألم
ولا تعرف إن كانت تحبك أم تكرهك
أنت الذي أطلقت سراح نورها وأدميتها

إنها لا تتدفأ بذاتها
هذه الشمعة التي قشَّرتَها كي تضيء
إنها تقف على الرف مثل برتقالة تم نهشها
تبتسم وتبكي
ولا تستطيع أن تشكر الألم.


 .......











 painted by: Diba Salehi


......



5 التعليقات:

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

هذه الشمعة التي قشَّرتَها كي تضيء إنها تقف على الرف مثل برتقالة تم نهشها تبتسم وتبكي ولا تستطيع أن تشكر الألم.
.
طيِّب!

leila shadin يقول...

كلمني عن المتعة اكلمك عن مدونة حضرتك ومدونة استاذ ابراهيم :)

نهى جمال يقول...

هو انا مش عارفه اختار انهي جمللة

النص جُمله بسيطة وعالية في نفس الوقت !

هايل يا غادة

shaimaa samir يقول...

بامكانها ان تحترق
ان تؤكل
ان تُهشم

فقط لو شعرت بالسسعادة

مودتى

ست الحسن يقول...

إبراهيم

طيب دي حسستني بالمشاركة
:)))

.......

ليلى
وجودك هنا دايمًا طيب وجميل
تسلمي


..........

نهى

وحشني وجودك هنا أوي
يسلم إحساسك
وشكرًا على مرورك الجميل

.......

شيماء سمير

لو...

تسلمي
وشكرًا لمرورك

...