الأحد، 3 مارس، 2013

جَلسَتْ فتكسَّرَت الكراسي








الأستاذ في الحضانة أخبرأمي أن أولادها يكسِّرون الكراسي
ويضيعون قلمًا كل يوم
الكرسي الذي يُثبِّتني أمام الكمبيوتر يتكسَّر بالتدريج



أذهب بشوق امرأةٍ لأقابل رجلًا أظنه سيكون حبيبي
أتدفقُ في الكلام ويملأني الشغف
أحكي عن أشياء بعيدة لا أحكيها للغرباء في المرة الأولى أبدًا
يستقبلني اهتمامٌ يلمع داخل عينيه
وحينما أهمُّ بالذهاب يخبرني أنها أمسية دافئة جدًا
فأخبره أن هذا تحديدًا هو ما افكر به الآن
لكنه لا يتصل بي مرة أخرى
فأربتُّ على نفسي .... ربما ليس مستعدًا بعد



الأطفال يموتون في الشارع وأنا أفكر أننا نغرق في مستنقع التقاليد
ربما كان هذا الشهيد يسمع الكلام ويتبع التعليمات
ويصدق أبيه حينما يخبره أن الحب كلام فارغ وأن عليه أن يلتفت لدروسه
لكنه يموت فجأة برصاص العصابة الحاكمة
وأنا أصرخ في الجميع لا تؤجلوا الحياة


الكرسي سيتكسر تمامًا 
لأنني لا أعرف كيف أجلس بطريقةٍ تناسب الكراسي


تخبرني صديقتي كيف أجبَرَت حبيبها على الاعتراف بمحبته
للأسف أحتاج إلى مهاراتٍ أرفض أن أتعلمها
.
.
في الليل أخبر نفسي أن تكف عن الأنين
وأربت عليها ... لا تخافي  ربما نموت غدًا


يسألني صديقي عن كمِّ الأسى الذي يسكن الكتابة بينما تلمع ابتسامتي دائمًا
فأبتسم مثل امرأة عارية ينظر لها الآخرون بفضول


أعيد اكتشاف أسئلة جديدة تُرتِّبُ الجميعَ في خانات مختلفة
ما الذي أحتاجه .... ما الذي يبهجني ..... ماهو الطريق الذي يشبه روحي؟
في كل الإجابات أخسر حبيبًا قديمًا
وأكسب أسئلة جديدة






.............


painted by: Bernard Buffet Maldoror





.......

1 التعليقات:

Frozen Chick يقول...

عينيَا دمَعِّت في أول مرة أدخل فيها مدوّنتك... خايفة أدمنها فتتعود عليا الدموع.
منى صادق