السبت، 14 يناير، 2012

من جولييت إلى جولييت

.







.

هذا الحب سيشفيه ببطء
صدقي نفسك، إنه يقاومك لأنه تعيس ويتألم
امنحي محبتك لله
أحبيه دون أن تكترثي بردود أفعاله
لا تنتظري منه شيئاً
وامضي قدماً .... امضي إلى الأمام

هذا الرجل يحتاجُكِ

يحتاجُ أن ينجح وأن يصنع مستقبلاً
كوني معه فقط كي يعبر هذه الدرجة بسلام
ثم راقبيه وهو يرفرف سعيداً في سمائه
وابتعدي

...
نوفمبر
2011


اللوحة دي من رسوماتي


......


......

2 التعليقات:

هدى يقول...

حلوة اللوحة

ست الحسن يقول...

شكراً يا هدى
عملت مدونة على تمبلر مليانة لوحات
اتفرجي وابقى قوليلي رأيك
:))