الخميس، 13 يناير، 2011

رسالةٌ ... ربما تصل






.

.

غريبٌ أمر هذه الرسائل
أدخل الإيميل ثلاث مرات في اليوم
فلا أجد أي كلمةٍ بانتظاري

لم أقرأ رسالتك الأخيرة
لأنني لم أرها
وجدتُها فجأةً مقروءة
ولا أعرف كيف فُتحت وقُرأت وتُركت هكذا دون ردٍ

لماذا أبعث خطاباتٍ إليكَ ؟
أحتاجُ أن أكتب خطاباتٍ فقط
توجيهها لأحدٍ يساعدني على الانتظام في كتابتها
ولكنَّ اختيارك لم يكن عشوائياً أبداً
كنتُ أحتاج إلي براحٍ شديد
بإمكاني أن أطير فيه دون خوفٍ

أُعيد اكتشاف نفسي هنا
وأتأكدُ من كل الجمال الذي أحاول التحرر منه
إنَّ ما حدث أمس أو ما سيحدث غداً
غالباً يحدث هنا أولاً
أكتب هنا وأعني قلبي
إنَّ مشاعري التي تُفسِّر العالم
تصنعُ العالم
الحقيقة هي ما يحدث هنا فقط

لا أتخيل أنهم ممسوسين بالحياة
وليس وهماً
أنَّ رجلين على الأقل لم يستطيعا التوقف عن الابتسام

لساعةٍ كاملة

هذا يحدث لي دائماً

وأنا أقاوم الحقيقة التي لابد لي أن أعترف بها

أكتبُ لكَ
دون أن أنتظر رداً
كنتُ سأكتب حتى ولو لم ترد
سأتخيل أنك تقرأني وتبتسم
وسأواصل الكتابة كما أفعل دائماً

لا أشكو من الوحدة لأنني لا أحتملها
أنا أشكو من قدرتي على احتمالها


وجودي وسط كل هؤلاء الآخرين يشحذ خيالي
صديقي يقول: أنا جئت لكِ فقط
لا أعرف أحداً هنا سواكِ
فأرغب بطبع قبلةٍ على وجنته واحتضانه بقوة
أرغب بإلقاء رأسي على كتف رجلٍ آخر ربما يبدو كأبي

أنا أشاهد آلاف الرغبات التي تحترق دون أن تتحقق
ولا أعرف هل يمتلك الناس جميعهم هذه الرغبات

هل يفكر الولد الذي اصطدم بي في الطريق
بالعودة إلىَّ والاعتذار لي ؟

هل يفكر رجل لا يعرفني
أن يكتب لي رسالة بها كلمتين فقط
( متخافيش ...)
لا أتذكر الكلمة الأخرى

هل يمكن أن أنسى
وأقنع نفسي بالحياد
وسط كل هؤلاء الذين يتبدلون داخلي

لن أستطيع
ولن يمكنني تجاهل اسمك الذي جاء كما وعدني
في أحد الأحلام


يبدو ما أكتبه هنا مُفكَّكاً
لكن الخيوط كلها تصعد من نفس المكان
أنا أصدق نفسي
حتى ولو لم يصدقني أحد


...

القاهرة
13 يناير
2011




...

4 التعليقات:

سوبيا يقول...

8->

أخر الكلام...أو أوله يقول...

أنا أصدق نفسي
حتى ولو لم يصدقني أحد


أانا لاأصدق نفسي ..
حتى لو صدقني الجميع

nudy يقول...

غادةعلينا ان نحتمل تصديق انفسناحتي وان لم يصدقنا احد لان الزمن يثبت لنا دائما اننا كنا في اعلب الاوقات محقين في ان نصدق انفسنا

صدقي نفسك ومتخافيش من الحاجات لما تحصل زي ما توقعتي واتركيها تتحقق ولا تقاوميها

ست الحسن يقول...

سوبيا

مفهمتش


......

آخر الكلام أو أوله

دي ليلة تانية خالص
عليكي انك تاخديها بجدية أكتر
علاقتك مع نفسك بتحدد علاقتك بالعالم مش العكس

في النهاية صورة العالم بتنعكس جواكي
وبتشوفيه بطريقتك
يعني ببساطة
لو لم تصدقي نفسك ... لن يصدقك أحد

...

هستناكي دايماً

.......

هند

حلوة أوي حدوتة اتركيها تتحقق ولا تقاوميها دي
محتاجالها فعلاً

تسلمي يا جميلة

...