الثلاثاء، 26 أغسطس 2008

ماذا لو ؟؟






ماذا لو أنَّ رجلاً ما لقَّنَكِ درساً في المعرفة ..
في كيفية تلَّقي الآخرين
في الطريقة التي تُفسرين بها الأشياء
والتي ربَّما تبحرُ بك بعيداً ... جداً

ماذا لو أنَّ رجلاً استمعَ إلى مشاعركِ ...
أنصتَ بحبٍ لكل ما لا يُقال .... وابتسم
ثمَّ بهدوءٍ شديد
أخذكِ إلى السَّماء
وحينما أبصرتِ
رأيتِ طيوراً حيَّةً تُرفرف.. وسحاباتٍ تمرُّ ..
وقمراً كاملاً.

ودون أن يتكلَّم
عرفتِ أنَّك خرجتِ من الخيال
وأن الحقيقة تبدأ
هنا

ماذا لو أنَّ رجلاً يضيءُ مسَّكِ بحنان
وانتظر

ماذا لو قابلتِ البحر
وابتسم لكِ وأحبَّكِ

ماذا....؟


ماذا لو أنَّ الشيطان يُبدِّل الرسالة
.........
ماذا لو أنِّ الوقتَ يطحن رأسكِ يصرخُ بكِ
فرِّي من هنا
.................
انتِ لا تُسيطرين على أي شيء
الأمر خرجَ من يديك
لم يعد بوسعك الرجوع إلى الشاطيء بقفزةٍ واحدة

الآن
استديري باتجاهٍ آخر واجري
run ...... run

ماذا لو أن قلبك سيتحطم ثانيةً
ستبتهلين لأجل قلبٍ جديد مرةً أخرى
السنوات تضيع في المٍ لا شفاءَ منه

ماذا لو أنَّ الدواء هو السمُّ ذاته

فرّي قبلما تشتبكين أكثر
أنتِ لستِ على الشاطيء الآمن
not any more

اهربي الآن لاوقت للتفكير
ليس أمامك ولا حتى فرصةً صغيرة

سيتمُّ إلقاؤك من الطابق العاشر مرةً أُخرى
فلا تواصلي الصعود
لا أحدَ هناك ، إنهم يتعقبونكِ ليسخروا منكِ

لم يعد هناك وقت
فرّي الآن ، ماذا تنتظرين ....
القادم سيكون مُخيفاً
أنتِ ستشتبكينَ أكثر ... ولن يمكن انتزاعك من هناك بأية قوةٍ ممكنة
ولا شيء سيأتي
ستقفين وحدكِ في العراءِ تبكين .. وتبتهلين
لن يسمع صراخكِ أحد...
ستمرُّ سنواتٍ وأنت تحاولين نسج قلبٍ آخر
ستستيقظين وأنت امرأةٌ عجوزٌ جداً بقلبٍ جديد لن يمكنك استخدامه أبداً
سيسخرون منك هذه المرَّة أيضاً

اذهبي بعيداً
يمكنك إخفاء قلبك بأي مكانٍ بعيد ولن يراه أحد

رصاصاتُ هذا الولد مازالت خضراء
يمكن انتزاعها بعمليَّةٍ بسيطة
فرِّي قبلما تضيعين

فرِّي الآن





................


4 التعليقات:

العنكبوت النونو يقول...

ويعني لو طلع ده بجد؟!
وضيعتيه
وجع ووجع عشان يوم نستحق كل لحظة فرح دفعنا تمنها وجع
ماذا لو كانت الشمعة التي نتصورها حرقا اخر هي نور الباقي من حياتنا
ماذا لو كان السقوط من عل هو بداية حلم الطيران
الخوف بيكسرنا... ما تتكسريش

ست الحسن يقول...

العنكبوت النونو

يا أحلى عنكبوت في الدنيا
مش ممكن تعرفي وشك حلو عليا أد إيه

الطريقة اللي انتِ علَّقتي بيها عليَّ
حسستني ان أنا بكتب تعليق لنفسي

متشكرة أوييييييي

هدى يقول...

وكأن الرحيل نداهة تتبع خطواتنا الوجلة تحثها على التقهقر ضاربة كل احتمالات الفرح , الجنة , الحب , الـــ تحقق ... وكأن النداهة هي الشيطان الذي يشد أطراف اثوابنا كي لا نخرج من نار الحيرة والوحدة والظنون

..

هي لحسة عسل ,, وكثير من اللسعات ,, ترتيب حدوثهم ليس مهما ,, في العسل شفاء لكل روح ,,,


..

صباحك عسل

Faten Ahmed يقول...

26 أغسطس, 2008
ماذا لو ؟؟






ماذا لو أنَّ رجلاً ما لقَّنَكِ درساً في المعرفة ..
في كيفية تلَّقي الآخرين
في الطريقة التي تُفسرين بها الأشياء
والتي ربَّما تبحرُ بك بعيداً ... جداً

ماذا لو أنَّ رجلاً استمعَ إلى مشاعركِ ...
أنصتَ بحبٍ لكل ما لا يُقال .... وابتسم
ثمَّ بهدوءٍ شديد
أخذكِ إلى السَّماء
وحينما أبصرتِ
رأيتِ طيوراً حيَّةً تُرفرف.. وسحاباتٍ تمرُّ ..
وقمراً كاملاً.

ودون أن يتكلَّم
عرفتِ أنَّك خرجتِ من الخيال
وأن الحقيقة تبدأ
هنا

ماذا لو أنَّ رجلاً يضيءُ مسَّكِ بحنان
وانتظر

ماذا لو قابلتِ البحر
وابتسم لكِ وأحبَّكِ

ماذا....؟


ماذا لو أنَّ الشيطان يُبدِّل الرسالة
.........
ماذا لو أنِّ الوقتَ يطحن رأسكِ يصرخُ بكِ
فرِّي من هنا
.................
انتِ لا تُسيطرين على أي شيء
الأمر خرجَ من يديك
لم يعد بوسعك الرجوع إلى الشاطيء بقفزةٍ واحدة

الآن
استديري باتجاهٍ آخر واجري
run ...... run

ماذا لو أن قلبك سيتحطم ثانيةً
ستبتهلين لأجل قلبٍ جديد مرةً أخرى
السنوات تضيع في المٍ لا شفاءَ منه

ماذا لو أنَّ الدواء هو السمُّ ذاته

فرّي قبلما تشتبكين أكثر
أنتِ لستِ على الشاطيء الآمن
not any more

اهربي الآن لاوقت للتفكير
ليس أمامك ولا حتى فرصةً صغيرة


هو الخوف من المجهول..لكن الهارب يظل يهرب إلى الأبد..يصير الهروب طريقه ويضيع منه الطريق

الحب مجازفة...إبحار بكامل أسطولك لتحدي بحره العميق، فإما أن تصلي إلى جزيرةالأحلام أو تموتي غرقاً..لكن البقاء حيث أنت لن يفيد

تدوينة رااائعة الجمال يا غادة..تعرفت مدونتك اليوم فقط لكن يبدو انني سأستمر في قراءتها طويييلاً فهي تمسني بطريقة لا يمكن تخيلها