الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

القاهرة .. ساسكتون - مروة أبو ضيف و غادة خليفة

.





إلى مروة 



السفر هو الحل
أنتظره كي يأخذني إلى أماكن بعيدة، بإحداثيات أخرى، يأخذني إلى مدينة نظيفة أستطيع أن أمشي فيها دون خوف، أن أتأخر إلى ما بعد منتصف الليل دون أن تعنفني أمي .

السفر هو كل العوالم التي ستحضنني – كما أتصور- 

المسألة ستتم حسب الخطة، يرسل لي وردة في الإنبوكس ويأتي إلى القاهرة لأجلي ... بعد شهر أكون معه هناك بكل بساطةٍ ممكنة 

أحصل على عملٍ لا ينهكني وأزور كل الأماكن الرائعة، أعيد غزل دائرة الأصدقاء مرة أخرى، أنا أعيدها هنا أصلاً .

ما الذي سقط من حساباتي يا صديقتي؟ ما الذي لا يمكن تصوره هناك؟ ما الذي سيجعلني أرسل أنينًا مسموعًا إلى هاتف أمي في الليل؟ ولماذا سأفتقد الأتلييه رغم كل شيء؟


.......   



إلى غادة  



عينان خضراوان كجنتين لم يخففا وطأة الصحراء بالعالم البعيد يا صديقتي

ليس أبعد من مسافة بين رمشة و ما يليها

العالم هناك هو العالم هنا

فقط لكنة غريبة تصيب القلب أحيانًا بالصرع 

هل أخبرتُكِ عن الغريب الذي ناداني يومًا "يا غريبة الطريق طويل كمستحيل والعالم ضيق كطية ورقة"

و ماذا عن هؤلاء المعلقين بطرف ثوبك؟؟؟ من يمسد جبينهم كلما بكوا و يصلح إحدداب أرواحهم ابتسامة إن رحلتِ؟؟

هل أخبرك أحدٌ عن اتساع قلبك الذي يشبه البراح؟؟؟

أيُّ وردة تليق بجنة يا صديقتي .... فكيف إذاً يرسلها بصندوق الكتروني!!

بالمناسبة متي كانت آخر مرة قمتِ باحصاء محبينك ؟ 

و ماذا عن المريدين؟ 


السفر داخل الدفء الذي تمررينه لا ينتهي، ربما سببَ انهيارات جليدية
وأخلَّ بالجغرافيا إذا ما قررتِ المجازفة.

البلاد البعيدة عجوز جداً يا صديقتي، يكسوها المشيب من الأسفلت إلى البنايات إلى السماء، والناس تشبه الافلام التي تربينا عليها، لا تصلح إلا للمشاهدة مرة أو مرتين علي الاكثر، ثم يصيبك الملل حد البلاهة .

و كيف تصيغين ابتسامة دافئة بلكنة جليدية؟

و ماذا عن"ورد"؟ من يحكي لها عن عرائس البحر و اليمامات و الشاطر حسن؟

من غيرك بامكانه أن يجعلها تصدق أن العالم أفضل وأن غداً لن يشبه اليوم، وأن الطيبيين كائنات لم تنقرض بعد.



وهذا الذي يراقبك عن بعد ... ماذا سيفعل إن رحلتِ؟

الرحلة ليست للبعيد يا صديقني، السفر لابد وأن يكون للداخل

بالعمق بين القلب و الندبة التي تغطيه 

بين الجنة الخضراء والرمش الذي يحاول إخفاءها

بين الذكريات والخنجر المربوط بذيلها

بينك و بينك

الحل غادة 






....

غادة خليفة و مروة أبو ضيف
أكتوبر 2012

 ....


painted by: laine garrido

...

0 التعليقات: