الثلاثاء، 8 مارس 2011

امرأة






.

يُمكنُ للمسةٍ عاديةٍ من مصور الفوتوغرافيا
أن تضعني على حافة الجحيم
شفتاي ترتجفان
أفقدُ القدرةَ على الحركة

هل أصبحتُ امرأةً دون أن أدري ؟

الطفلةُ التي أُربِّيها داخلي
كيفَ اختفت فجأةً ؟
وصعدت تلك الأخرى
التي يشعلها الهواءُ الملوثُ بالبارفان

إنها لا تُفكر ، تتحركُ فقط
تحضنُ الرجال بقوةٍ وتتركُ أصابعها ترتاحُ على أكتافهم

ماذا يحدثُ لي ؟
لا أريدُ أن أكون امرأة

أنفقتُ عُمري في رسم خريطةٍ للفرار من الأنوثة
تعلمتُ وأدَ رغباتي واعتدتُ تجاهل الصُراخَ الليليَّ

ما الذي تغيَّر في العالم وجعلني/ جعلها تستيقظ ؟

لا أستطيع سجنها داخل الكراسة أو تحويلها إلى أُغنيةٍ صغيرة
كيف توحَّشَت هكذا كي تفرضَ إرادتها علىَّ ؟

أنا وحيدةٌ معها
تنتقمُ منِّي بشراسةٍ
تسلبني إرادتي وتركضُ عكس اتجاهي

تتعلَّقُ برقبتي وتصرخُ
- لا أحدَ يُحبني
أهمسُ : يحبونكِ ... لا تخافي
تصرخُ
- لا أحد لي

تجُرُّني إلى المرآة
تلمسُ بَشرتي وتصرخُ
- أين جمالكِ ؟
- ................
تشيرُ إلى عينيَّ وتصرخُ
- أين جمالكِ ؟
- ............................
تُعذِّبُني
وحينما تتأكدُ من هزيمتي
تبتسمُ

- لا تملكين جمالك في غياب حبيبك
احضري رجلاً لي
سأموتُ من العطشِ
لا تتجاهليني
أريدً رجلاً


العذابُ يتدفقُ بقوَّةٍ

ماذا أفعلُ ياالله ؟
لا أريدُ أن أكونَ امرأة .




....

painted by: Bich Ngoc



........

7 التعليقات:

غير معرف يقول...

مررت من هنا

وودت أن أقول رغمًا عنَّا تظهر لنا الأيـام ما نحاول طوال الوقت أن نخفيه!

مؤنس فرحان يقول...

حلوة أوى يا غادة ... موش عارف ليه افتكرت سحر الموجى

فى أدباء رجال كثيرين كتبو عن الأنثى والأنوثة وعبرو عنها بشكل قوى وجميل
لكن طبعا الأنثى لما بتعبر عن نفسها .. بيبقى شعور صادق وواقعى وموش محتاج ترجمة

جميلة جداا التدوينة دى

همس الحنين يقول...

صباحك ورد ست الحسن
تبقى الانثى انثى مهما اخفت مشاعرها واخفت تحت طيات فستانها أنوثتها ستكبر الطفلة بداخلة لتشاكس الانثى لتفيق تلك وتبدأ برؤية ملامحها الانثوية تبقى الانثى انثى واحتياجها للرجل امر طبيعي وغريزي بل الغير طبيعي اخفائها تلك الرغبة وطمس مشاعرها كـ أنثى
سعدت بإكتشاف ركنك الجميل
سأكون بالقرب
دمتِ بسعادة
تحياتي

ست الحسن يقول...

غير معرف

شكراُ لمرورك

..........

مؤنس

شكراً جداً لمرورك ولدعمك

.........

همس الحنين

أنا أسعد بمرورك الجميل
وهستناكي دايماً


....

the girl in the mirror يقول...

ازاى مباشرة أوى كده؟
نوع من الراحة بعد قرائتها وكأنى اعترفت بسر مزعج ..

حبيتها

مهـــــا يقول...

مش عارفة اقول ايه يا غادة

النص جميل اوي و اللوحة كأنها اترسمت عشان النص ده مخصوص

...

حسن ارابيسك يقول...

رائعة رائعة رائعة وورائها سنوات طوال قد عبرت وانتي لا تلتفين اليها الأن جاء دورك لتلتفتين لها ولكن بعد عبورها
تحياتي