الخميس، 24 أبريل، 2008

أتى

هل يمكن أن أكتب عن كل الأشياء الهاربة التي تأتي إلىَّ ولا تذهب
كيف أكتب عن لحظة رقيقة تحطُّ بين يديَّ
عن آلافٍ التفاصيل التي لا أستطيع قراءتها
سيقولون لقد أتى وأقول لقد ذهب
أظنه سينطق اسمي الآن بينما تكتمل القافية بدوني
الولدُ أتى
بأبيضه الذي يبرز إضاءة ابتسامته
الابتسامةُ التي أصفها لهم ولم يرها أحد
سيتهمونني بالخبل لأن الولد لم يأتِ وإن أتى فلم تفلت منه ابتسامة
هذا الولد منزوع الفم
لم يسمعه أحدٌ من قبل ولا يعرفون له اسماً
يقولون ترسمين من خيالك ولدٌ بابتسامة وتصنعين قاعة كبيرة
وقصيدة تنتهي قافيتها باسمك
تقولين
أتى
وصرخ باسمي على ملأٍ كبير
فأتيتُ أنا .


0 التعليقات: