الأحد، 4 مارس، 2012

سماء تخفق

.






.

أجلس على سطح عبارة ضخمة في بورسعيد
وسط غيومٍ تحاصر السماء وتغزوها بالسحب
النوارس تتقافز أمامنا واللون الأخضر للمعدية ينعكس على الماء
النوارس بيضاء تماماً بمناقير وخطوط سوداء تبرز جمالها
عيني ترسل إشارة إلى رأسي
ورأسي يردُّ بأنني لا أصدق ما أراه
إذا مددت يدي لألمسهم سأصطدم بزجاج السينما
كل هذا الصفاء لايمكن أن يكون حقيقيًّا

الأمطار تضفى طابعاً كابوسيًّا على المشهد
وحدي في رحلة إلى بورسعيد بلا أصدقاء تقريباً،
أغني لنفسي كي أتدفأ، وأحتفظ بكل هذا الجمال داخل ذاكرتي.

في السوق أتمشى ببطء وأنتظر أن يناديني أي شيء لأشتريه
نمرُّ على الاستاد فنتشاغل بأي شيء كي لا نواجه خجلنا
وكي ننسى العدد الصحيح للموتى الذين تركنا قاتليهم يحكموننا

أصعد إلى الأتوبيس بشعرٍ تتساقط منه المياه
أرغب في أن يحضنني أي شخص كي أتوقف عن الارتجاف

صديقي يشاركني رحلة العودة في الأتوبيس المظلم
صوت أم كلثوم يهدهدنا بحنان ويطلق الأسرار التي لا تشبه الأسرار
الخيوط تتكاثر وتتشابك، منهكة من كل التفاصيل التي يجب شطبها وتجاهلها
أتنفس بعمق كي أتذكر أنني لا أنتمي لأحد.

الرحلة التي نادتني لأذهب إليها غسلتني من تراب الضياع
وألقت الخوف إلى البحر كي يلعب مع النوارس التي تقترب وتبتعد
النوارس التي كانت نائمة تقريباً وأم كلثوم تئن باسى
" هو صحيح الهوى غلاب .... معرفشي أنا"



......
painted by: JShears




........

3 التعليقات:

ملا البحر يقول...

اسرار لا تشبه الاسرار.ليكى تعبيرات جميلة اوى ى ى ى وبحسها منك اوى والاحلى اتنفس بعمق واتذكر انى لا انتمى لاحد, تعرفى يا غادة انا رجعت ل 2008 اقرالك من الاول خالص واحسك من اول ما عملتى المدونة كلامك معبر واسلوبك راق جداااا وكل احساس بتوصليه زى ما تكونى عشتيه حاسه زى ما تكون السما هى اللى بتكتب احساسها والنوارس هى بتعبر عن نفسها وبورسعيد هى نفسها غادة اللى جواها

ست الحسن يقول...

ملا البحر

شكراُ جداً لاهتمامك بجد
ومبسوطة إنك قريتي المدونة أوي

محمد المنزلاوي يقول...

أسلوبك وتعبيراتك جميلة جدا
وأنا بتصفح المدونة حاسس فعلا اني مبسوط برغم انها بتاخدني في مشاعر مختلفة ومتضاربة
لك التحية