الخميس، 24 مارس، 2011

عن ست الحسن ... أو إليها



منذ زمن أرغب في كتابة نص شكر خاصٍ لمدونتي.
قررتُ أن أكتب لها حينما نصلُ للتدوينة رقم 200 ،
جاءت الثورة و تجاوزنا المائتي تدوينة،
دون أن أجد فرصةً لكي أعانقها و أقول: أحبك جداً ... شكراً لكل شيء
لم أكن أعرف أي شيء عن المدونات،
قبل أن تطبع دار الشروق مدونات
غادة عبد العال و رحاب بسام و غادة محمود،

المدونة الأولى التي دخلتها عن طريق البحث في جوجل
كانت مدونة صديقى إبراهيم عادل
و بعدها مدونة رحاب بسام التي أذكر أنني قرأتها كاملة في أكثر من ساعتين
إنَّ قدرة امرأة أخرى على التواصل معى دون أن تعرفني يبدو مدهشاً للغاية

في ذلك الوقت كنت قد قدمتُ استقالتي من العمل، و أُصبت باكتئاب حاد.
اتصلتُ بصديقتي (د. فؤادة) فاقترحت علىَّ أن أنشئ مدونة.

الاسم الأول الذي خطر في بالي هو (ست الحسن)
و أمنا الغولة كانت وليدة اللحظة ذاتها
قررتُ أن أكتب بحريةٍ بعيداً عن اسمي كي لا أتقيد بالآخرين.
لم أخبر أحداً ممن أعرفهم أن لي مدونة
لذلك لم يخبرني أحدٌ بأنني يجب أن أعلق في مدونات الآخرين كي يقوموا بزيارتي
بعد خمسين تدوينة بدأ الناس يتعرفون على المكان
وأصبحتُ أجد تعليقاتٍ أحيانا


في أحد الأيام كنت أكتب خطاب شكر لصديقتي (د فؤادة)
و قررت أن أكتب اسمي لأن خطاب شكرٍ لا معنى له من دون اسم.
و هكذا ظهر اسمي...

المدونة فتحت داخلي أبواباً كثيرة ،
صرت أتعرَّفُ على نفسي، و أكتب عن غاداتٍ لم أعرفهن من قبل،
أتفاجأ أحياناً بما أكتب،

المدونة كانت سبباً من أسباب تعرُّفي على أشخاص دافئين.
و سبباً من أسباب تقليص المسافات بيني و بين صورتي،
ست الحسن علمتني أن أحترم ضعفي لأنه يشبه ضعف آخرين.
و علمتني أن أكون كما أنا مهما كانت النتائج.

ست الحسن امتصت طاقة الرعب التي امتلئ بها تجاه الغادات المختلفات اللاتي يسكنني.
لقد أحببتهن هنا على صفحات المدونة.
أمنا الغولة أدهشتني بخفة ظلها و بعنفها و قسوتها أحياناً.
كارمن رأيتها لأول مرة هنا... سمحتُ لها بالتنفس و بالرقص.
لقد تصالحت معها حينما رأيتها كما هي دون أقنعة.

فوجئتُ بنفسي أجرأ مما أتصور و أكثر تعاسة مما يبدو لي.
أحب المدونة التي سمحت لي بعمل نسيج حي مع أشخاصٍ لا أعرفهم.
و أحب كل من قال لي أجد نفسي هنا.
أحب ست الحسن.
لست حياديةً تجاهها و لن أكون أبداً.

أنا مدينة لها بلحظات من السعادة خارج العالم و مدينة لها بكبسولات الشجاعة.
أحب ست الحسن و أشكرها.
لقد جعلتني مرئيةً أحيانا كما أنا و أحياناً كما أحب أن أكون.

بواسطتها قرأني أشخاص لا أعرفهم و قاموا بترشيحي إلى آخرين.
لقد تم أختياري ضمن المشاركين في مهرجان البحر المتوسط للأصوات الشعرية في فرنسا.
قرأتني شاعرةٌ لبنانية هنا -لا أعرفها- و رشحتني للمهرجان
أرسلوا لي و طلبوا نماذج من شعري و قبلوني..
سأسافر إلى فرنسا -إن شاء الله- بسبب ست الحسن.

من يتوقع من كلمات صغيرة تكتبها امرأةٌ على الإنترنت أن تصل إلى هذا المدى.
يقولون لي "لقد ذهب زمن المدونات إنه وقت الفيس بوك”
لكنَّ ولائي الأول لمدونتي.
فقط هنا أشعر أنني أدخل إلى المسرح و أكون ست الحسن.
فقط هنا.
على الفيس بوك أنا غادة و لا يمكن التنصل من هذا أبداً.
على مدونتي أنا كل النساء و كل الرجال أيضا
أنا مدينةٌ لست الحسن

شكراً لكلِّ من مرَّ من هنا.
لكل من قرأني بحب.
شكراً لكل من ترك تعليقاً دافئاً في أحد الأيام.
و شكراً لكل الذين يعاتبونني حينما أغيب عن المدونة
وشكراً للبنت التي اتصلت بي من السعودية
كي
تخبرني فقط أنها تتدفأ بست الحسن
شكراً..

غادة خليفة
مارس
٢٠١١






......

9 التعليقات:

مؤنس فرحان يقول...

صرت أتعرف على نفسي، و أكتب عن غاداتٍ لم أعرفهن من قبل
----------------------------


موش زمن الفيس بوك ولا حاجة ... المدونة أقيم بكتييير لأنها طفل أو طفلة طالما المدونة مؤنثة .. طفلة لصاحبها .. جزء منه .. أو هو لكن مختصر لأن كل مدونات الدنيا صعب تجمع أو تفسر إنسان واحد

أنا لما أكون عايز أعرف ست الحسن أو أعرف حاجة عن ست الحسن بأدخل على مدونتها ... لكن عالفيس فيه مؤثرات تانية كتيير بتبعده عن مصداقية المدونة

يمكن الفيس بيجمع بين التدوين والشات لكن بردو المدونة ليها إحساس تانى .. زى كده الكتاب الالكترونى على صيغة بى دى إف و الكتاب الورقى .. احساس وملمس الكتاب ونا ماسكه وبأقراه شئ تانى ..


ربنا يسعدك دايما ويوفقك للخير علطول

VÖltaa يقول...

بصى ياغادة (و دى اول مرة اعرف اسمك بالمناسبة)انتى من المدونات القليلة المتميزة اللى قريتها من ساعة مادخلت التدوين و انا فاكر اول مرة دخلت عندك مخرجتش الا اما قريت كل كتاباتك

انا كنت فاكرك كاتبة اصلا و ليكى كتب و كده :)

و الف مبروك على المهرجان بتاع فرنسا .. و بالتوفيق و ان شاء الله ترفعى راسنا هناك .. لكن امانة عليكى تسلميلى على باريس عمود عمود :))

ربنا يوفقك

bosy يقول...

اول ما قريت قد ايه انتي ممتنه لمدونتك ولصديقتك عينيا دمعت نادر اوي الاخلاص والشعور بالامتنان
والله عايزه اعلق علي كل فقره لا كل سطر في التدوينه الرائعه دي
انتي من احسن المدونين بجد برتاح اوي في بيتك الصغير ده بحس انك احيانا كتير بتتكلمي عني
عجبتني اوى غادات وكل واحده لها احساسها
انا احب ست الحسن
لازم تحبيها زي ما احنا كلنا حبناها
بجد انتي تستاهلي كل خير الف الف الف مبرووووك علي فرنسا بس ما تغيبيش عننا

hanan khorshid يقول...

الفففف مبروك
بجد فعلا مدونتك رااائعة
انا اكتشفتها بالصدفة وهالنى صدق الكلمات وبراعة التصوير
بكلمات بسية بتوصفى مشاعر حلوة اوى
فعلا التدوين ده عالم رائع
بيقدر الواحد يقول كل حاجة مش بيقدر يقولها فى الحقيقة
انتى فعلا كلماتك تستاهل اكتر من كده بكتير
مش بس مهرجان فى فرنسا
مهرجان كمان على القمر عشان يتوافق مع الحلم اللى فى كلماتك
تحياتى الى مدونتك الجميلة وربنا يخلى لك "ست الحسن"
(:

نهر الحب يقول...

سعيدة اوي اوي اني واحدة من ضمن الكثيرين اللي بيقرولك
صحيح مش كتير بس انا مش بدخل حتى مدونتي للأسف مع انها عملت معايا كتير زي ما قلتي عن مدونتك
:)))
بحب ادخل عندك لو حاسة اني نفسي اقرأ حاجة تلمسني
وبحب ادخل عند ابراهيم عادل برضه
فرحانة بيكي وانك مساغفرة فرنسا
انا بحب كتاباتك جدا وكتير اوي لمستني وكتير ابكتني

Asmaa يقول...

انا جربت يا غادة اعمل مدونة لكنى محبتهاش. و انتى ضمن ناس دفعونى للتجربة لكن لسه مش حابه المدوتة نفسى احس الحاجات دى بالحميمية دى
الى ست الحسن:
ادفعى بدماء جديدة لصديقات و اصدقاء جدد و غادات جدد

ست الحسن يقول...

مؤنس الجميل

أنا كمان بحب أدخل على مدونات الناس أكتر ما بحب أقرا النوتس بتاعتهم ع الفيس بوك

نورت جداً

.............

فولتا

تسلم يا افندم
بص أنا نشرت ديوان واحد
اسمه ( تقفز من سحابة لأخرى )
هتلاقي صورته على الشمال كدة اضغط عليها ونزله pdf
واقراه وقولي رأيك

وشكراً جداً على وجودك ودعمك

.............

بوسي

شكراُ ليكي جداً
ويسلمي إحساسك الدافي

...............

حنان

نورتي المكان
وشكراُ جداً على الدعم والمساندة
ربنا يخليكي

..........

نهر الحب

تسلمي
وشكراً جداً
وارجعي لمدونتك بسرعة ومتغيبيش عنها
ولا عننا

...........

أسماء

بصي
ما لقيتيش نفسك في التدوين يبقى أكيد هتلاقي نفسك في حاجة تانية
لو انتي مصرة على الكتابة اكتبي فعلاً
مش مهم تعملي مدونة المهم تكتبي وتستمري في الكتابة
ومبسوطة انه المدونة شجعتك يبقى عندك مدونة

دي حاجة جمييييييييييلة أوي
وفرحتني والله

يسلملي مرورك الجميل


........

حسن ارابيسك يقول...

الحقيقة يافريدة كما احب ان اناديكي بهذا الأسم لأنه الأسم الذي عرفتك به من خلال حكايات فريدة
المهم انه كان من حظنا جميعا أن نقرأ لكي
تحياتي
حسن أرابيسك

Hoda يقول...

انا بحبك اوي :*