الاثنين، 7 ديسمبر، 2009

The blue cat

>
.
















أنتَ
مسكونٌ بجمالِكَ
أجولةُ الكلام تسقطُ داخلكَ ولا تُغادرُ شفتيك
عقلُكَ يقومُ بعملياتٍ حسابيةٍ
نتائجها كلَّها ضدِّي

كيف أثقُ بعينٍ تكتمُ الحنان
وتُفصِحُ عن جُمودٍ يَقِظ

(يناوشُني بمكرٍ
يملأُ وجهي بعلاماتٍ تخصُّه
مخالبُه تشتبكُ بي
نقاومُ
فنشتبكُ أكثر )

ماذا فعلتَ برغباتكَ ؟
لقد حوَّلت نفسك
إلى ماكينةٍ لإنتاجِ الأفكار العظيمة
الأفكارُ العظيمةُ
تتغذَّى عليكَ
وأنتَ
تُسرِفُ في الهرب

(يستقرُّ بجواري فجأةً
المسافةُ مُرعبةٌ
كلَّما مسَّ يديَّ تركَ أثراً غائراً بها )

التجربةً تتمشَّى على رأسي
كي يكفَّ قلبي عن الصراخ
الدموعُ لا تغمرُ الألمَ
والوجعُ لا يكفَّ عن الثرثرة

( قطٌ أزرق
يخطفُ ابتسامتي ويجري
أنيني يوقظُ كلَّ الآخرين
ولا يخمشُ أُذنيه)

الذكرياتُ تطفو بعنف
تكتسبُ حياةً جديدة
تجرحُ بنفس الحدَّةِ القديمة

(يقتربُ بحذرٍ
بينما تنغرسُ نظرتُهُ بوجهي)

ارحل
قبلما تُصبحُ وهماً آخر
يَملأُ القلبَ بالفراغ


...


قال:

أؤمنُ بالموسيقى
التي ستُذَوّبُ أقنعتكِ
وترسلُ ملامحَكِ القديمة
إلى المغسلة

قبَّلِيني لأسرقَ صوتَكِ
خُذيني بين ذراعيكِ
لألوثَكِ بحناني






2008...

الصورة للفنان العالمي ماتيس










.......

2 التعليقات:

nudy يقول...

أجولة الكلام تسقط بداخلك ولا تغادر شفتيك
كيف اثق بعين تكتم الحنان وتفصح عن جمود يقظ

انها حالة مرعبة ولا يمكن التعامل معها.

التجربة تتمشي علي راسي جامدة جدا الجملة دي قوية بجد ومش توجع دي تبطط.

الذكريات تطفو بعنف
تكتسب حياة جديدة
تجرح بنفس الحدة القديمة
اهي دي بقي القشة اللي فسمت البعير واللي راكبه كمان
عادة النص حلو جدا جدا وكله مشاعر واحساس عالي ايه السلطنة دي.

صورة ماتيس دي جميلة قوي وانا بحبها موت

ست الحسن يقول...

نودي

تسلمي يا جميلة ع المرور الدافي ده
ومبسوطة ان النص عجبك

نورتي وبتنوري دايماً