الأحد، 12 يوليو، 2009

كذبات صغيرة مُنهِكة




أعود إلى الكتابة بضربةٍ فاصلة
ممتلئةٌ بخبراتٍ لم تحدث لي ...


أشعرُ بالأذى الذي لم يقع علىَّ

أحمل ذاكرةً لا تخصُّني عن خيانات رجالٍ كثيرين
وعن الضياع المصاحب للمشاعر مطلقة السراح

أحمل خبرةً مؤلمةً عن الحب
بالرغم من عدم وقوعي به ولا لمرةٍ واحدة

أنا ألهو على شاطئه قليلاً ....
ألعب مع موجات الشغف الهادئة
أسأل السمكات المنهكات في استراحتهنَّ القصيرة



لا أعرف الحب
أكتب عنه دائماً بالرغم من أنني لا أعرفه

مع أنَّ وهماً شارداً

يصرُّ على إخباري بأنني أعرفه
وكنتُ أو مازلتُ فيه

تبدأ الحدوتة دائماً بحضورٍ خاص للآخر
حضور مختلف يسجل بقلبي ارتعاشةً ما
بعدها تتراكم الأسئلة التي ئؤدي إلى تأكيد الاختلاف

حينما تبدأ الأسئلة في المرور بشرفة الآخر

والعودة بصحبة أسئلة أخرى

تبدأ العلاقة


الشغف والبهجة يتفتحان داخل الحضور الطاغي لآخر
تنويعات لحن غامضٍ من الجمال العذب تتوافق مع الضحكات الطازجة
والدهشة الخارجة من الألفة المنسوجة بحنان
هكذا يبدأ الحب

بعدها
يبدأ الواقع في التلاعب بي
ينقلب السحر ويظهر الوجه المؤلم للآخر
يبتعد ... يهرب .... يصبح غير مهتم
أخاف ...أستسلم للهواجس القديمة
لا أريد هذا الرجل .... لا أحبه .... لا يحبني
أبدأ في الجري فوراً


مع أنني كان يجب أن أصمد قليلاً
كان يجب أن أنتظر
لأن الحب يبدأ هنا
حينما نصرُّ على مشاعرنا برغم كذا وكذا وكذا
لم أستطع أن أتمسك بالحب ولو لمرة واحدة
والآخرون استمروا في الهرب
أو تقبلوا هروبي كسهمٍ نافدٍ وجرحٍ عميق



في كل المرات تنتصر الهواجس والكتابة
الكتابة التي أكرهها
الكتابة هي البقاء في نقطة ما خارج المشاعر
....


أكتفي بالكتابة عنك بدلاً من البقاء معك
لا أرغب بالكتابة أود أن أستبدلها بحضورك الحي
لا تسجل دخولاً ساحراً بين كلماتي
وامشى خطوة صغيرة بحياتي
أكره الكتابة ... لا أرغب بها

الكتابة مسئولة عن كل هذا الوهم ...

إنها تؤبدني داخل عالمٍ مصنوع من الكلمات الدافئة


الكلمات الدافئة تجعل أطرافي تتجمد
لأصبح غير قادرة على الذهاب إليك ...أو الاتصال بك


فعل الحب صار مجرد كلمات مختبئة داخل كراسات بعيدة
لم أحضر لك الولاعة البنفسجية

ولم أغزل الكوفية الزرقاء التي تشبهك
لم أحضنك حينما بكيت وحيداً
لم أفعل شيئاً

أنا لا أحب
ولا أعرف شيئاً عن الحب
أنا أكتب من مخزون أوهامٍ سابقة بلا تجربة حقيقية
هل فهمت الآن.....








.......





12 التعليقات:

سارح فى ملكوته يقول...

كم انا سعيدة بان اكون اول معلق على هذه التدوينة الرائعة

الاحساس الصادق والشفافية بها اكسبتها سحر خاص اسرت بها من اول لحظة

قراتها عدة مرات وسوف اقرائها لمرات اخرى

اتمنى ان تتقبلى مرورى

وان اكون من سعداء الحظ وتشريفى مدونتى التى مازالت فى البداية

مع ارق التمنيات بالحقيقة القريبة

كاتب مصري يقول...

الله
ينفع أطلع قلبي وأحطه هنا عشان يوصفلك احساسي بعد ما قرات كلماتك
يعني لو كلمة جميل تكفي هغنيها من هنا لسنتين قدام ولو رائعة أو فظيعة توفي هقول
خلاصة الكلام نصك مكتمل البناء محكم احساسك فياض فيه
الحب مش كلام لكن مع كلامك ده وشعورك العظيم والله دي أجمل من حروف مكتوبة دي أحاسيس وأسلوب بليغ وبديع أخدني لدنيا تانية
دي مش مجاملة ده احساسي بحق ربنا وأنا بقرأ ومش عارف أعبر ولا أتلكم ولا أي حاجة خالص أنا برتعش على فكرة
مش عارف أنطق
أنا هقرأ تاني وتالت وألف
ربنا يوفقك يارب
ياااااااااااااارب
تحياتي

هدى يقول...

كنت بقول إني مركزة اليومين دول قوي في فكرة التربية الاجتماعية ازاي بنكتسب خبرات عن طريق التعايش مش العيش الحقيقي في الحياة... وإزاي ان الحياة اللي احنا بنحاول نعيشها بتسربلنا شوية أفكار إما بنورثها في جيناتنا السلوكية أو الفنون اللي بتستسهل التعامل مع الخبرة الانسانية وتنمطها أو حتى من خلال إداركنا الخاص عن العالم ...

يمكن أكبر مثال على كدا البنت لما تبدأ تتعرف على الحب لما تبقى في حالة الشغف/البهجة .. اللي بتعرفي تحطي ايدك عليهم كويس

لكن عند العتبة ... أنتي استطعتي بنفاذ بصيرة إنك توصفي حالتك/نا في المرحلة دي .. حيث تسيطر جيناتنا الوراثية /خبراتنا المكتسبة عبر الوسائط الموغلة في ايهامنا بواقع غير موجود

لنتصرف كما بطلات افلام الخمسينات على اعتقاد منا ان الفارس لن يوقفه البرج العالي ولا الحراس وسيكسر كل القيود لينال القلب المستمر في الهرب

حتى في اللحظة التي نبدو فيها متمردات قادرات على كسر الأنماط المعلبة .. ما أن ندرك فداحة جرأتنا حتى نسرع في الاجتاء بأفكارنا المخزنة هناك...

استرسلت جدا

بس انتي زي ما تكوني دوستي ع الزرار أنا عمالة احكي في نفس الفكرة بقالي شهرين

حلو إني اقراها بهذا البهاء

تسلم ايدين اللي كتبت ويسلم إن شاء الله القلب الدهب

nudy يقول...

حينما تبدأ الاسئلة في المرور بشرقة الآخر والعودة بصحبة اسئلة اخري تبدأ العلاقة

اد ايه تعبير حقيقي ان العلاقات تبدأ بتساولات

الحب يبدأ هنا حينما نصر علي مشاعرنا برغم كذا وكذا وكذا

الاصرار ومن اين لنا به

ولكن الا تقسين علي نفسك قليلا في هذا النص
الوجع الذي يخرج من بين السطور شديد وصعب ترأفي بغادة قليلا فهي في حاجة اليك كوني معها

حلم بيعافر يقول...

حالة شد وجذب بين شىء موجود جواكى وبين عقلك
بس الشىء وجوده جواكى مفروغ منه
صورتى الحالة دى بطريقة جميلة
تقبلى مرورى

احلام جوليا يقول...

لك سحر خاص في الكتابة اعجبتني مقولتك
أحمل ذاكرةً لا تخصُّني عن خيانات رجالٍ كثيرين
وعن الضياع المصاحب للمشاعر مطلقة السراح

أحمل خبرةً مؤلمةً عن الحب
بالرغم من عدم وقوعي به ولا لمرةٍ واحدة
سلاسة في التعبير تجعلني اكمل حتى النهاية واشعر بكل كلمه قلتيها حضورك طاغ واكثر من رائع تقبليني من قرائك الدائمين ودمتي بود

عمادخلاف يقول...

بجد لديك الكثير من العذوبة فى اللغة واحساس الراقى والمتميز
ارجو التواصل
انا لدى مدونتين واحدة للقصة القصيرة والتانية للمقالات بحلم ببكرة
ولدى اقتراح يوجد الكثير من كتاب القصة والرواية والشعر لماذا لا يحدث نوع من التواصل من خلال عمل ندوة ادبية على النت تختار منها نص ادبى ونقوم بالتعليق علية
فى اي مكان فى مصر او خارج مصر من على النت لا نقول نقد بل انطباع اى كان المهم ان يحدث نوع من التواصل فيما بينا
شكرا لحضرتك
ارجو التواصل والافادة والرد

محمد سلامة يقول...

طبعاً فاهم
يا نهار ابيض يا جدعان
ده سؤال برضه ؟!
طبعاً فاهم

أسماء علي يقول...

و الكتابة درب يجذبنا نحوه لنكتب و نصر على كتابة أمنيات كان يجب أن نحققها يوما .. لكن الكتابة تغوينا فنترك الأفعال في الواقع لنكتبها في الخيال

..

النص أكثر من رائع حقا
دمتِ مبدعة

السيد الرئيس يقول...

ايوة يا غادة انا فهمت خلاص
بالنسبة للولاعة البنفسجي أنا جبت واحدة بجنيه ونص من على اول الشارع

---
عارفة النص حسسني بإيه ؟
واحدة واقفة ورا جدار زجاج وبتحكي عن اللي شايفاه...بس مفيش ولا حاجة من اللي شيفاه تخصها , ولا حد قادر حيس بيها ويلمسها

تحياتي

انسانة يقول...

اكتر حاجة عجبتنى العنوان ، والموضوع طبعا حلو اوى وفيه شخصيتك اللى موجودة ف كل كتاباتك

ست الحسن يقول...

سارح في ملكوته

طبعاً يا افندم نورتي المدونة
وفرحت برأيك جداً

انا فرحانة بوجودك واتمنى تمري دايماً وتقوليلي رأيك

..........

كاتب مصري

أول مرة ألاقي نفسي مش عارفة أكتب رد
مش هعرف أقولك غير انك لمست قلبي

تسلم يا افندم
ويسلم مرورك اللي مليان دعم ومساندة ودفا


.........

هدى

تعليقك الملهم ده
حاسة ان النص من غيره ناقص
خصوصاً حكاية الفارس اللي هيكسر القيود دي واللي هي وهم مسيطر وخطر جداً

تعليقك حطني ف حالة من الجمال
وخلاني احس ان وجودي هنا في الفضاء الوهمي ليه معنى
حتى لو كان المعنى ده هو بس ان أفكارنا تكمل بعضها

صباحك بمبي


........

نودي

مفيش قسوة ولا حاجة يا جميلة
بس هي الحاجات لما تتكتب لآخرها بيبقى شكلها كدة

متخافش على يا قمر

.......

حلم بيعافر

مرورك جميل دايماً يا افندم

........

أحلام جوليا

تسلمي يا افندم
واهلاً بيكي ف أول زيارة
ويارب دايماً تلاقي حاجات تعجبك

..........

عماد خلاف

رأيك يسعدني يا افندم

والتواصل دايماً بيخلي الواحد يتطور للأحسن
شكراً لمرورك من هنا

.............

سلامة

طب كويس ان حد فهم أخيراً

........

أسماء علي

تسلمي يا أسماء ويسلم مرورك الدافي
واحنا فعلاً بننساق ورا الكتابة وننسى نعيش

مرورك جميل زيك


...........

محمد فوزي

هتصدقني لو قلتلك ان تعليقك صدمني
بالظبط نطت من جوايا آه طويلة

أنا حسيت اني تقريباً معرفكش
الأول اكتشف انك بتغني حلو
وبعدين اكتشف انك بتقرا ومشاعرك حاضرة وبتوصل لعمق رهيب

يا محمد متشكرة أوي

واحدة واقفة ورا جدار زجاج وبتحكي عن اللي شايفاه...بس مفيش ولا حاجة من اللي شيفاه تخصها , ولا حد قادر حيس بيها ويلمسها


بقالي زمن شايفة دا ومش عارفة أوصله لحد
أنا قلت أخييييراً
حد شاف

مرورك خاص جداً
ولمسني أوي


...........

إنسانة

تسلمي
ويسلم مرورك الجميل
وياريت يا إنسانة يكون عندى اسلوب خاص وشخصية في الكتابة
يارب

تسلمي يا افندم

..........