الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

فضفضة




لم أعتد أن أشكو إلى الآخرين ، ولكنَّ الأمرَ تَطور
لقد أفسدتَ علاقتي بكل الرجال الآخرين يا حبيبي
صرتُ أقارنهم بك بلا وعي لأكتشف أن ابتسامتك أبهى وأصدق
وأنك أذكي ، أنك أكثر إنسانية ، وأنك وأنك .........
لماذا فعلت بي ذلك ؟

كلما جلستُ مع أحد أو تمشيت قليلاً مع زميل فكرتُ بك
كان يجب الآن أن أكون معك أنتَ
صرتُ لا أطيق الحديث معهم أو البقاء لأنك تطاردني
تطاردني أكثر وأنت بعيد

عندما أسمعك تتحدث وسط كثيرين لا أستطيع أن أرفع عيني لأراك
لأنني أرتعش ، ولا أعرف لماذا لا أتحمل حضورك الحي بداخلي

لم أعد أتحمل رسائلك القصيرة أيضاً والتي تبدو عاديةً جداً من الخارج
ولكنها مُبطنة بزخمٍ مرعبٍ من المشاعر
ماذا تفعل بي ؟؟

وماذا إذا لم تكن تراني كما أنا ، إذا لم تكن تحبني
فماذا سأفعل أنا بكل هذه الخيالات

غالباً سأشعر بوجعٍ فادح وبنوبة غرق
وبسحابة من القسوة تظلل حياتي
غالباً سوف أفقد الثقة بنفسي وسأبكي كثيراً
لن يكون الأمر مرعباً أكثر

ولكنني برغم كل شيء وأياً كان ما سيحدث لنا يا حبيبي
سأظل ممتنةً للبهجة الطاغية التي فجرها وجودك بحياتي
سأشكر الله كثيراً لأنني عرفتك ولأنني أحببتك


............

6 التعليقات:

راجى يقول...

قال راسبوتين يوما ما
افضل طريقة لقتل الرغبة ، اشباعها

انا لا افهم فى القرن الواحد والعشرين ان تظل هذه المشاعر الرومانتيكية مكبوتة بدون اى محاولة لابلاغها للطرف الاخر
هل نستمتع بتعذيب انفسنا بالكتمان ؟لماذا لا نتخطى الحواجز ونحصل على ما نريد او نعرف الحقيقة فننسحب فى شجاعة الفرسان؟
صديقتى اظهرى له حبك وانشاء الله نسمع الزغاريد
:))

مياسي يقول...

ست الحسن

"سأشكر الله كثيراً لأنني عرفتك ولأنني أحببتك"

جميله جدا؛ و ع فكره أنا ما كانش قصدي على شعر "وديع سعاده" بس؛ أنا قرأت كل البوستات السابقه و عجبوني جدا؛ أكتر واحد أثر في هو بوست "سها" ؛ الفكره خوفتني فعلا؛ أنو نشوف مستقبلنا في حياة حد تاني

تحياتي

Ahmed يقول...

فضحية المشاعر أقوى ألف مرة من فضيحة الدم ..!
وأثقل وطرًا من إحساس العجز ..

إن قوبلت بإبتسامة .. تصبح أجمل ألف مرة من زهور الليل .. ومن عصافير الصباح ..

وإن قوبلت بتكشيرة .. انكسرت الحكاية وتناثرت الزهور وماتت العصافير ..

مصطفى أبوزيد يقول...

انصحك الصراااحه احسن شيء
أنا فقدت أغلى انسانه في حياتي بسبب التردد
ودلوقتي بندم بس مفيش فايده

ست الحسن يقول...

راجي

أعجبني تعليقك جداً خصوصاً وأن من علامات النضج هي الصراحة في التعبير عن المشاعر ولكن الأمر مختلف قليلاً

إنني أكتب عن مشاعر ما قبل الحب بمعني اني أتحدث عن حالة إنجذاب وإعجاب قوية
لا يمكن أن أسميها حباً لأنها خالية من المعرفة
والمعرفة أول درجات الحب
أعني إننا إلى الآن لم نأخذ الوقت الكافي
لنسج علاقة حقيقية

بمعنى قد يكون إعجابك بشخص شديداً وقوياً فقط حينما تراه من مسافة بعيدة
أما حينما تقترب من تفاصيله تجد نفسك بعيد ولا تملك الاهتمام ذاته

اهتمامك أسعدني



................

مياسي

متشكرة أوي على اهتمامك ومتابعتك
وسها فعلاً تجربة خاصة في رؤية الذات من خلال الآخر

أتمنى تزوريني تاني

.....................

أحمد

عندي فكرة
إيه رأيك نعمل بوست مشترك
أنا أكتب عن البطلة وانت عن البطل
وانت تبدأ وبعدين أنا أكمل أو العكس
وننشره هنا ونشوف الدنيا هتمشي إزاي

إيه رايك

.................


مصطفى

أول مرة تيجي هنا وياريت متكنش الأخيرة
على فكرة مدونتك دمها خفيف جداً

الصراحة شيء مهم أوي
بس عايزة أقولك على حاجة ، إوعى تفكر في حاجة راحت ،ركز بس ف بكرة
دايماً هيبقى فيه فرص مستنيانا

وبالنسبة لي متقلقش دا أنا عندي مشكلة إن مشاعري بتبان على أوي يعني هو وأصحابنا كلهم عارفين إنه شخص خاص بالنسبة لي
بس هي الحكايات دي بتحتاج وقت علشان نعرف إذا كنا فعلاً متعلقين بفلان ده ولا بوهمنا عن فلان
وانا مش قلقانة لأن ما أصابك لم يكن ليخطأك وما أخطاك لم يكن ليصيبك

شغف يقول...

دعيني أردد ثانية مع محمود درويش :
المسافة مثل حدادين ممتازين
تصنع من حديدٍ تافه ٍ قمرا


انتي محتاجة بقى تخطي المسافة و تقربي و تقتحمي من غير وجل
عشان تكتشفي حقيقته و حقيقة مشاعرك و حقيقة ما يمكن أن يكون


صدقيني هايفرق معاكي الوضع كتييييييير

طول ما انتي بعيد طول ما هأتفضلي تضيفي للصورة اللي في خيالك أبعاد مش هاتكون موجوده في الواقع

و مهما كان الواقع حلو ، و مهما هوه اللي قرب منك بعد كده ، هتلاقيكي متشعلقة بالصورة اللي في دماغك اللي خلقتيها و وقعتي في غرامها