الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

شقاء ذاكرة السعادة





لا تتذكّرْ غزالةً اختفت في الأدغال،
ذلك لن يجعلك غير فاقد غزالات أخرى تعبر الآن أمامك

ولا تطارد الذي غاب،
ذلك يجعلك ذا شقاءين : شقاء الغياب وشقاء المطاردة

اقعدْ في الغابة، بلا سلاح، ولا تفكير في غنيمة
حينذاك ستأتي الغزلان وتأكل من يدك
وإن لم تأت، تكون على الأقل ربحتَ هناءك



وديع سعادة
.....

9 التعليقات:

lottery draw يقول...

Concentrate to the things that could give information to the people.

sweepstake lotto يقول...

Its ok if the appearance of your blog is not good. The important thing is the topic or the content of your blog.

philippine lotto results يقول...

So that those who will accidentally visit your site will not waste there time with this stupid topics.

gambling يقول...

i'm also into those things. care to give some advice?

Ahmed يقول...

أنا هنا وقد عاد الخريف ..
أقف تحت عامود النور الذي ينتظر ـ مثلي تمامًا ـ غروب آخر لحظات الشمس كي يرتعد للحظة ويشتعل.
متدثر أنا بمعطفي الأسود إياه، أحمل باقة زهور اقتطفتها منذ الربيع إياه .. وانتظر اللحظة إياها وأنا أحمل قلبي المتسارع نفسه ..
ولكم أحب أن أقول لنفسي بأنك قد تأخرتِ قليلاً، ربما طلبت منك السهول لونًا أصفرًا جديدًا، أو لعل البحر كان يحتاج إلى المزيد من الغيوم البيضاء والرمادية، ولكنني لم أكن أريد أن أكذب على نفسي من جديد.
البرد يجمد شفتي، بردك أنت، وبرد الإنتظار، فلا أتكلم مع نفسي، نسائمك الخريفية تلفحني، لكنني لا أتحرك.
تسقط أوراق الزهور الربيعية القديمة، وتطير مع الريح لتهطل في أزمانها الخاصة.
وها أنا من جديد ..
أحمق آخر يقف بباقة زهور تساقطت أوراق زهورها، فلم يبقى منها إلا أعواد رمادية ..
وينتظر تحت عامود نور مرتعش.

Ahmed يقول...

اه ه ه ..!
مين الأخوة اللي فوق دول ؟!!

مياسي يقول...

اه صحيح مين هادول اللي فوق؟؟

أنا اول مره اعلق بس حبيت أحكيلك أنو بحب أسلوبك ؛ يمكن يكون كتير بسيط و لكنه يمس شغاف القلب مباشره

لما أقرالك بحس قلبي بيوجعني جد

تحياتي ياجميله:)

ست الحسن يقول...

lottery draw, sweepstake lotto, philippine lotto results and gambling

i donot get you ,send me again and tell me what do you mean

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

أحمد

وديع سعادة يفجر بك الشعر والحنين

الولد المتجمد يقف وحيداً تحت نافذةٍ مهجورة ينتظرُ امرأةً
تسكن أحلامه

النساء الوحيدات سيمر عليهنَّ خمسون شتاءً قبلما يتذكرهن ولدٌ صغير يمسك بصورتهنّ القديمة يلوح بها
عسى أن تأتي الجميلة بالباب

الجميلة ترقد بألبوم الصور تنتظر زهوراً لم تأتِ
الجميلة تطل بابتسامتها الخالية من الأسنان ، بشعرٍ موغلٍ في البياض

تبتسم ،



مرورك جميلٌ مثلك

......................


مياسي

إنت تقصدي كلمات وديع سعادة
لأن الكتابة الجميلة أوي دي تخصه

مرورك الأول جميل
سأنتظرك في المرات القادمة

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

لأ ، كونك تستشهدي بوديع سعادة، فده تأكيد لأني مكنتش بهزي لما تنبأت بإني هقرا لك حاجة قريب، واضح إنك بتكتبي بوعي تااام، وكل تدوينة أحلى من اللي بعدها .....