الجمعة، 21 مارس 2008

فرحةٌ ناقصة

معبأةٌ بمشاعر مختلطة لايمكن فكَّ تشابكها
غارقة في وجع الاختناق بفرحٍ لم يُعبَر عنه ، كلما أطلّ علىَّ وجهه أو لامست صوته أتووه ولا أعرف لماذا أنا ملعونةٌ بكل الأشياء التي لم تتم . لماذا وجدته في الزمن الذي لن يسمح لنا بالبقاء معاً ، لماذا؟
أشعر أن لعنة ما تتبعني أو أن الآخرين يكشفون مخاوفي فيعذبونني بكل الأشياء التي لا تجد نافذة للطيران أو فرصةً للتحقق

2 التعليقات:

osama يقول...

في الذات اشياء كثيرة متلاحقة، وفي الواقع اشياء اخرى، والمرآة التي تصور لنا الذات ليست بالضرورة متطابقة مع النفس... لذلك احيانا نرى الصورة معتمه، والاضاءة هي السبب بينما في النفس يسر وان طال العسر...

جميل ما خطه قلمك...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

ست الحسن يقول...

متشكرة أوي يا أسامة
وفرحانة جداً إن أخيراً حد قرا اللي بكتبه وعلق عليه

ملاحظتك عن الإضاءة اللي بنشوف من خلالها نفسنا ملاحظة عميقة بجد
نورت المدونة فعلاً