الأحد، 6 يناير، 2013

إلى إبراهيم







لا أعرف كيف نبدأ في التورط داخل الكتابة 
المسألة تبدأ بمحاولة سرية لتسريب معنى ما داخل الكلمات
ثم محاولة قرائتها بعد فترة كي نعرف ماذا حدث هناك

لدي كشاكيل تعود إلى خمس عشرة سنة وربما أكثر
أستطيع أن أعرف فيما كنت أفكر وأنا في الثانوية العامة مثلاً

لقد اعتدت أن أكتب كل ما أرغب في تجربته
كل ما أرغب في تعريته ...
اعتدت أن أكتب الكلام الذي لم يخرج مني أبداً

ربما بدأت أقبل نفسي كما هي
وأصبحت لا أخفي كل هذه الهيستريا من المشاعر المتضاربة
وتعرفت على أصدقاء لا يهربون من ضحكتي العالية
أو دموعي التي تسقط -أحيانًا- وسط الكلام
لا أتذكر الطريقة التي صرنا بها أصدقاء 
لكنني أعرف أنها حدثت بالكامل فجأة
لم تخضع للتطور
صرنا أصدقاء فقط


أحب الكلام معك عن الكتب
وأحاول أن أتعلم منك كيف أثق في الآخرين 
وأمنحهم كتبي مُخاطِرةً ألا يعيدوها أبداً
أحكي لك عن التفاصيل التي تحدث داخل رأسي دون خجل ودائمًا ما تفهم
أنت تحب هذه الطريقة في التدفق ولا تجدها مربكة أبداً
لدينا ذكريات صعبة داخل مستشفى ما ....
وذكريات دافئة عبر حفلات التوقيع


أقدر ابتهاجك بالكلمات والكتب الجديدة 
وأحاول أن أقرأ نصف ما تقرأ 
ولعك بالكتب يشبه ولعي بالآيس كريم
أنا أيضًا أئتنس بالآيس كريم وأكون معه حين يصير العالم مظلمًا



ليس من المهم أن تكتب عن ريم المهم أن تحبها
أنا أيضًأ أريد أن أقابل رجلاً لا يضطرني للكتابة عنه
إنه يتحول بالكامل إلى خيالٍ وما يتبقى على الأرض يكون هزيلاً جداً
كل من كتبت عنهم لم أحبهم إلا داخل الخيال
أفضل ألا أكتب عن حبيبي
أحيانًأ يجب أن نعيش فقط

ثم إن ريم لا يمكن اختصارها في بضع كلمات هزيلة
إنك تكتب عنها كل يوم دون أن تدرك
لقد غَيَّرَتْ إحساسك بالعالم وهذا يكفي

شكراً لأنني أتشاجر معك كثيرًا
ممتنة للمساحة التي تمنحني حرية أن أغضب وأن أصبح قاسية
دون أن أُطرد بالخارج

لا أشعر معك أنني غريبة يا إبراهيم
وهذا يكفي



.......

إلى غادة






painted by: Andrei Protsouk


......

3 التعليقات:

Muhammad M Abdul nabi يقول...

أن تكتب عن "لا عنك" هى العبقرية صدقا، والصدق عبقرية..تلك الكلمات الموجزات جعلتنى فى رغبة للقاء إبراهيمك الصديق.

ست الحسن يقول...

محمد

شكراً جداً لمرورك من هنا
وأعتقد لما تعرف إبراهيم هتكتشف بنفسك حاجات تانية كتيير أنا مكتبتهاش


ربنا يخلي لنا الأصدقاء اللي بيلونوا حياتنا دايمًا

:)

هبة الله محمد يقول...

بالفعل أحب الاشخاص الينا لا نستطيع الكتابة عنهم