الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

إلى الساحر أوز






منذ شهرين وربما أكثر كتبت على الفيس بوك
أنني أرغب في الذهاب إلى الساحر أوز....
لم تكن كلمة ملقاة على الطريق والساحر نفسه يعرف ذلك
كنت أود مقابلته فعلاً وأصدق وجوده في هذا العالم
لكنني لا أعرف الطريق
حتى جاء إليَّ

قال: "أستطيع أن أفتح هذا القلب العنيد 
لكنني أحتاج إلى وقت كي أدخل
سأقترب جداً كي يمكنني معالجة هذا الصدأ
لذلك أرجو أن تتوقفي عن المقاومة قليلاً
وإذا لم يكن بإمكانك ذلك ... فإن لي طرقي ومداخلي
أنا هنا لمساعدتك كما طلبتي
لا تنخدعي في اقترابي
بعد وقت قصير ستندهشين مما يحدث وربما ظننتِ أنكِ تحبينني
هذا هو شرطي الوحيد: لا تقعي في محبتي ولا تصدقي كل ما سأفعله
سأنتهي من فتح ذلك الباب وأمشي
هذا هو كل شيء"


لم أصدق كل هذا الكلام اللطيف عن الشفاء والاقتراب معًا
كيف سيجد مدخلاً وسط كل هذا الانهيار
لكنه استطاع أن يدخل ويقترب لدرجة غير متوقعة
هذا الساحر الذي لم يقل لي لماذا يساعدني أصلاً

وحين سألته عن امرأته قال:
" كنت أحب امرأة ما
لكنها رفضت الاقتران بساحر
وطلبت مني أن ألتحق بعملٍ آخر كي توافق على البقاء معي
لا وجود لي دون هذا السحر
لا يمكن أن أتحول إلى رقم وسط آلاف الآخرين
لذلك أنا هنا
كلما أنهيتُ معجزة صغيرة امتلأتُ بالنور
وحين يفيض نوري على العالم يكتملُ سحري"


سألته: هل تنتظرك حبيبتك؟
قال: لم تعد حبيبتي لقد تزوجت زميلها في العمل
- ولماذا إذن طلبت مني ألا أقع في حبك؟
- لأنكِ لا تعرفينني خارج كل هذا السحر
  لم تكوني لتنظري إليّ لو مررت بكِ دون أن أذكر اسمي الحقيقي
  يخدعك اقترابي فتظنين أنني أحبكِ
  أنا أيضًا أخاف وقلبي معطل
  حينما أتم مساعدة عددٍ كاف من الآخرين سأُشفى
- ما هو العدد؟
- لا أعرف
  لكن علامتي هي النور


أنتَ لا تفهم أي شيء أيها الساحر الجميل
ليس اقترابك مني هو مفتاح حكايتي
بل اقترابي منكَ
يمكنكَ وضع مزيداً من الشروط والمفاتيح
لكنني اجتزت مقام الاختيار
ربما لن يحدث شيء آخر داخل هذه الحدوتة
لكنك لا تملك قلبًا معطلاً أبداً
هذا الوهم الذي تطمئن إليه لم يعد صالحًا الآن
لقد رأيت الزهور تتدفق داخل دمك
ورأيت ابتسامتك للسماء

أيها الساحر
تعالى إليِّ
ليس الحب هو ما انتظره منك
كل ما أنتظره هو أنت فقط
لا تتوقف عن صنع معجزاتك الصغيرة أبداً
سحرك هذا لن ينتهي أو يكتمل أبداً
ربما أستطيع مساعدتك على شفاء الآخرين
اسمح لي أن أكون معك فقط
دون أن تطلب مني وضع لافتة باسم العلاقة
كل خيالي عن العالم انهار عدة مرات
لذلك فأنا لا أعرف أي شيء
سحرك يداويني وأنت أيضًا


أكتب إليك كي أشكرك على كل هذا الجمال الذي يغمرني
شكراً لوجودك في هذا العالم

....
غادة خليفة

















painted by: Maria zeldis

......

5 التعليقات:

Baskouta يقول...

فعلا في ناس مجرد وجودهم في حياتنا يستحق الشكر

فوجودهم مجرد من اي عطايا اخرى وحده يكفي كي نشعر بدفء يحتضن زوايا القلب المجروحة ويطمئنها

وجودهم فقط يعني الكثير
وبوجودهم يطيب لنا الوجود في هذه الدنيا

دمتي رائعة
وبتمنالك شتاء دافئ بالحب

Carol يقول...

أحببت قصتك مع ذلك الساحر
أسلوبك رائع و شيق و رقيق
و ذلك الجمال الذي يغمرك ملموس و واضح على كلماتك

Alaa El-Feqi يقول...

this is amazing! ما شاء الله =)

Bent Ali يقول...

علامتي هي النور !

ايه الروعة دى يا غادة، بجد حلوة قوى

ست الحسن يقول...

بسكوتة

شكراً ع الأمنية دي أوي
أنا قعدت أكررها أول ما قريتها
هي شكلها مستحيل شوية
بس بارب

تسلمي ويسلم قلبك

......

كارول

دي أول مرة تيجي هنا
نورتي المدونة والله
تسلمي على دعمك وتشجيعك
هستناكي دايمًا

...

علاء الفقي

تسلم يا علاء
شكراً جداً


.....
وفاء

مبسوطة أوي بوجودك هنا
يسلم إحساسك

:))))


..