الخميس، 15 نوفمبر، 2012

إلى وفاء






إلى وفاء

على فكرة (إلي الغريبة) كانت جملة ناقصة
أنا قريتها إلى الغريبة التي هي أقرب من الأصدقاء
والله وصلتني كدة يا وفاء
محدش بيفتح قلبه لحد شايفه غريب عنه أبداً
أنا مشفتش الشوك اللي بتقولي عليه أنا بس كملت قراية الجملة

الغريب اني ابتسمت فعلاً زي ما انتي قلتي
أنا حبيتك على فكرة ومن غير ما اشوفك
وحابة أكتبلك رسايل، لسبب مجهول أنا مبسوطة بالشباك اللي اتفتح بينا دا وبيمرر دفا من الناحيتين

تعرفي الدنيا برد خالص النهاردة
اليوم كان طويل ومليان ناس كتييير وكلام ووجع وحب وقرب وبعد
أنا تعبت الصراحة
ليه كل الناس اللي بقابلهم بيقولوا لي جملة واحدة بس بتتكرر
( انتي جميلة ... إحنا بنحبك)
وأنا مبعرفش أرد يا وفاء
أنا برتبك وأتلخبط وأضرب أخماس في أسداس
وباصرخ من غير صوت...... أنا بردانة
وكإنهم بيدفعوا باب جوايا علشان يتفتح وأنا بتألم
بس بحاول أضحك على نفسي

الحقيقة أنا بتألم وبردانة ومبعرفش أحب حد أو أقرب من حد
عمري ما أخدت حد ودخلته قلبي من غير خوف
أو مشيت ورا كتيب الإرشادات لحد ما وصلت لجوا قلب أي بني آدم
كنت زمان بقول زيك كدة الحب أهم حاجة 
وأنا مش لاقية حد يحبني وأحبه في نفس ذات الوقت
بس دلوقتي بقول الحب محاوطني في كل الحتت 
وأنا مش عارفة أتعلمه أو أقرا حروفه خالص

مشهد مامتك دا لمس قلبي أوي
حبيتها وهي بتعيد طقس قديم وبتبكي كل الدفا اللي كان بينها وبين والدك
أنا أمي بتحلم بوالدي كتيير وبتدعيله وبتتفرج على صوره من ورانا
بس عمرها ما اشتكت من غيابه
لأنها طول الوقت بتحاول تخبي الست الضعيفة اللي جواها
لأنه في ظنها إحنا محتاجين الست القوية نتسند عليها 
وهي مع الوقت اتعودت تخبي ضعفها/جمالها

أنا يمكن أكون بقلدها وأنا مش عارفة
أنا كمان بخبي الجمال جوا قلبي ... لأ بحبسه
فصوته بيوصل للبر التاني
صوته بيستدعي الناس لحد عندي لاجل يتشفعوله
أطلقه لوجه الله

بس أنا مش عارفة أخرجه يا وفاء
وهو مش راضي يبطل صراخ
وأنا مش عارفة أعمل إيه

أنا تعبت







2 التعليقات:

Bent Ali يقول...

أنا حبيت رسالتك دى جداااا

يمكن لإحساسي انك ما كنتيش بتحاولي تردى على رسالتى وخلاص

حستها مشاركة لسؤال نفس الأسئلة اللى مؤرقانا ومحاولة لكل واحدة فينا للإجابة

كلامي ممكن يكون كشفلك حاجات وكلامك كمان كشفلى حاجات يا غادة، كشفلي ان اللى الجزء اللى بيتضرب فيك وانت صغير، بيفضل يوجع فيك طول عمرك!

كشفلي ان الكتابة للتداوي اللى كتباها على مدونتي دى عمرها ما ها تيجى غير لما القلم يبقى بقوة المشرط اللى بيخلى الجروح تنزف كل القيح اللى فيها عشان تنضف.

الذاكرة محتاجة تنضف من كل وسخ اللى فات، وده مش هايحصل غير لما نقدر نواجه اللى فات، اياً كان تمن المواجهة دى، يمكن يكون تمنها ضرب متبادل، او صفع متبادل، او حوار هادي بين صديقين، او عتاب احبة شايلين من بعض

اياً كان يا غادة انا بحاول امتلك القدرة دى عشان كدة بعت خطابات لأشباهي

ست الحسن يقول...

وفاء بنت علي

شكراً لمساحة البراح اللي بتديهاني لما بتكتبي رسايل صادقة
وشكراً لوجودك
بجد