الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

إليه

.




1



لن أستطيعَ أن أحكي لكَ ما حدث كاملاً
على الأقل ليس في الإنبوكس أو عبر مكالمةٍ قد تطول جداً

وضعَ لي دبلتين على ترابيزة السفرة، وابتسمتْ ابنتُه وهي تتركنا وحيدين
وضع يداً قوية حول كتفي وحضنني أمام أمي
من سيصدق ذلك؟

مرتبكةٌ أستقبل أفعال حبٍّ كثيرةً بفتور،على مسافةٍ شاسعة من كل شيء أغني
أكتبُ على أوراق صديقي ( أحبُّكَ يا دافيء)، وهو يبتسمُ لي ( أنتِ أجملُ مما أتصور)
العالم يهتز ويعود إلى سيرته الأولى
أضحكُ من قلبٍ لا يعرف الدفء ،
وألفُّ أصابعي حول كوب شايٍ يخصُّني


كل شيءٍ يحدثُ كما أريده
لكنني أفشلُ في تصديق الأحلام هذه المرة
أصحو مرتبكةً وحانقةً من حلمٍ فريد وغير متكرر


.......

3 التعليقات:

Baskouta يقول...

حلو اوي اوي البوست ده

اوقات كدة من كتر الفرحة او لما تكون الحاجة حلوة اكتر مما نتصور
بنقف عاجزين عن ابداء اي رد فعل مع ان من جوانا في مليون رد فعل حلو عاوزين يرقصوا

عجبتني الحالة دي
وصدقت احساس انها مش عارفة تصدق وجود الحاجات الحلوة او الاحلام الحلوة

تحياتي

P A S H A يقول...

"تقفز من سحابة لأخرى"
أنا إزاي ما نزلتش الكتاب ده لحد كام يوم فاتوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رغم إني متابعك من فترة طويلة ؟
يا نهاااااااار !!!
بجد بجد جد رهيب .. الله أكبر عليكي .. قمة في العذوبة والرقي والشجن .. تملكين نضج حسي متفرد .
فيه كتب تبقي مش عاوزاها تخلص وانتي بتقريها .. أعترف إن كتابك منهم !
حاجة حلــــوة بجد :)
- أعتذر عن موضع التعليق إذا كان مكانه غير مناسب لكن لكلماتك سطوة آخاذه :)

دمتي في ود

ست الحسن يقول...

بسكوتة

يسلملي مرورك الجميل

......

باشا

انت فرحتني أوي
بجد
تسلم والله
وانت تقول اللي يعجبك في أي وقت أصلاً
ربنا يخليك

شكراً جداً
ويارب الديوان الجديد يعجبك بردو


....