الخميس، 23 يونيو، 2011

وصول




.

نجد أنفسَنا داخل قطارٍ لا يخصُّنا
السبورة مكتوب عليها "ابحث عن لونك"
كان علينا أن نجد الصندوق الأسود لكلٍ منَّا كي نعرف
بدأنا في تفتيش رأسينا أولاً ثم أطرافنا
بإبرة صغيرة بدأنا ننبش تحت الجلد
الوخز يجذب الدموع كمغناطيس
والتفاصيل تتساقط أسفل أقدامنا

كانت تتدرب على القفز حينما وجدَتْني
بحيرة التفاصيل هدَّدت بإغراقي
فاستسلمت
حلمتُ بلوني الذي يشبهني
ثم استيقظت لأجدَ نفسي داخل قطارٍ لا يخصُّني
صديقتي تشتبك مع الآخرين وتنسى أن تقفزَ
لونها يمرُّ دون أن تدركَهُ

هزَمَتني
أتورطُ في الانتقام
أشاهدُ نفسي مشبعة بالمرار داخل قطارٍ لا يشبهني

أهرب إلى عربةٍ أخرى بمفردي
لوني الذي يشبهني يمرُّ بسرعةٍ مناسبة
أقفز وأنسى صديقتي

القطار يبطيء من سرعته
المحطة تمتليء بأكوام الطوب والزلط
شيءٌ ما على وشك البدء هنا
القطار الذي لا أعرف وجهته يتوقف

أنتظرُ فقط

القطار يتحرك ببطء
ثم بسرعة
ثم يقفز عابراً القطارات الأخرى

قطاري يذهب بي إلى ما لا أعرف
يأخذني إلى نهاياتٍ جديدة

يا صديقتي التي لازالت تتشاجر مع آخرين
داخل قطارٍ لا يخصها
كان من الممكن أن أكونَ أنتِ

....






painted by : Cuisine

>>>>

2 التعليقات:

Rosa يقول...

حسيتها اوى :)

ست الحسن يقول...

روزا الجميلة

يسلملي وجودك