السبت، 7 مايو، 2011

باب الحياة

.





.


آخرُ قشرةٍ تسقط
أصبحُ عاريةً تماماً أمامي
أواجه موتاً جديداً لا أرغب باكتماله
كل شيءٍ يحدثُ ضدَّ إرادتي

صديقتي تراني مخيفة
للمرة الــ ...
لا أذكر

أنا مخيفة
وجهها الحقيقي يظهر ناصعاُ في عينيّ
وجهها الجميل المحترق بالألم
صديقتي تخاف
وأنا أمشي مكشوفة الضعف ومتوجةً بالألم
أمشي بسذاجتي التي تحتويني مثل حزامٍ ناسف
أمشي على زجاج حياتي المتكسر


الموت سيأتي ....
ولا أعرف ماهي نكتهي الجديدة
هل سأخلع ما تبقى من قناعي القديم
أم سأعود طائعةً إلى قفص الخيال

انظري جيداً إلىَّ
أنا لست هنا
خيالي مُحكَمً علىّ
كيف تخافين من انعاسك بعين امرأةٍ لا ترى

أنا مخيفة
أخوَّفُ وأخافُ
لا أريد عبور الموت
سأخرج من هناك باسمٍ جديد ونسيان

الصداقة -أيضاً- لا يمكن لي أن أخبزها وحدي
تحتاج إلى أربعة كفوف للأسف
أخبز الحبَّ المُرَّ ولا أعرف طريقةً للحب الشافي
لن أبيع سلعة الحب مرَّةً أخرى
لن أشارك في هذا الكذب العالمي

الشغف والفرح والبهجة يسقطون من السماء فقط
لا يتبعون أحداً ولا يمكن لأحدٍ أن يصنعهم


داخل سمائي
أتذوقً الحبَّ الخالي من الألم
حليب الخيال يشبعنى

لن أشترك في صناعة وتصدير الوهم


أنا أرضى بالوحدة
سأجرب هذا الموت الجديد
دون صراخ


...

7 التعليقات:

saadebaid يقول...

أخبز الحبَّ المُرَّ ولا أعرف طريقةً للحب الشافي
لن أبيع سلعة الحب مرَّةً أخرى
لن أشارك في هذا الكذب العالمي
الشغف والفرح والبهجة يسقطون من السماء فقط
لا يتبعون أحداً ولا يمكن لأحدٍ أن يصنعهم
داخل سمائي
أتذوقً الحبَّ الخالي من الألم
حليب الخيال يشبعنى
لن أشترك في صناعة وتصدير الوهم
أنا أرضى بالوحدة
.
.
يخرب بيت الوجع يا شيخة بتعملي فينا ليه كده، بتوجع اوي كلماتك يا ست الحسن
.
.
سأجرب هذا الموت الجديد
دون صراخ

و كمان بدون صراخ طيب كنت سيبي الصرخة تطلع

نهى جمال يقول...

:(

رضوى يقول...

انظري جيداً إلىَّ
أنا لست هنا
خيالي مُحكَمً علىّ
كيف تخافين من انعاسك بعين امرأةٍ لا ترى

...
المرأة في المرآة
نظراتها ترعبني
تثبت عينيها
و تخبرني أنها ترضى تماما بجثه ..
تشبهني ..و تشبهها
تتلو الحقائق و تفتح توابيت الآلم
أفكاري مشعثة
لا أجد ردا
و لا يمكنني الفرار
..
تفاجأني بعد حمام دافئ
تظهر مشوشة ببخار الماء
أظنها أخري .. فابتسم محيية
تغرس نصل الحقيقة بصدري العاري
و تضحك ضحكتها الماجنة
..
ليلا..
تتلصص على نومي
تهمس..
"كم هو جميل وريد معصمك"
تشير بطرف عينها لشفرة الحلاقة
..
لن تجرؤي..
و تضحك ضحكتها الماجنة
..
صباحا..
تقذف في وجهي كوب ماء
فأتناثر على الأرض
و تتصاعد عشرات الضحكات الماجنة

ست الحسن يقول...

أحمد

شكراً لمرورك

......
نهى

:))

.........
رضوى

هو دا الأداء
:)

نهر الحب يقول...

نا أرضى بالوحدة
سأجرب هذا الموت الجديد
دون صراخ


يااااااااه وجعتيني اوي

مهـــــا يقول...

لن تكُفِّي عن إدهاشي و إمتاعي و تحريك أشياء لا أعرفها بداخلي


فنانة

مهـــــا يقول...

بعد إذن غادة صاحبة هذه الروضة الخصبة


رضوى

ده مجرد تعليق ؟؟
يعني ده مش نص انت كاتباه قبل كده او يمكن قارياه في حتة ؟؟؟

طب ممكن تكمليه ؟؟ او بمعنى آخر تكبريه ؟؟


أنا كده اتلخبطت خلاااااااص


روحو انتو الاتنين ربنا يسامحكو بقى