الجمعة، 18 يوليو، 2008

عن الطبطبة






منذ فترة غير بعيدة بدأت تهاجمني مشاعر سلبية تجاه ذاتي ، أخذت أفكر بنفسي ..
بكل المحطات التي عبرتها ، بكل المحطات التي تنتظر أن أعبرها ،
بكل المحطات التي اختفت
فتحتُ حصَّالة الذاكرة ، أخذت أفتش عن الحقيقين الذين أحبوني
عن الدافئين الذين أحببتهم
راجعت دفاتر العائلة وتفقدت شجرة الأصدقاء

فلم أصل لنفسي أو لدليلٍ واحد يثبت أنهم أحبوني
صرت أشعر أنني غير ضروريةً لأحد ، برغم كذا وكذا و ......
صرت أشعر أن صورتي القديمة لم تعد تشبهني
لست قادرةً على إشعال الضوء بأرواحهم
لم يعد ممكناً أن أُطيَّر مشاعر أحدٍ إلى السماء
كل قدراتي على منح المحبة وعلى إيقاظ البهجة ذابت

إلى أن اتصلت بي صديقتي لتقول أنها حَلُمت بي
قالت إننا كنا في مكان واسع وكان من المفترض أن تتكلم عمَّا أكتب
ولكنَّها فضلت ان تتكلم عنَّي أنا
قالت :
(إنه من الصعب أن يقابل أحدٌ ( ست الحسن ) دون أن تتغير حياته
إنها تجعلنا جميعاً نعيد التفكير بشأن أنفسنا وبما يمكن أن نفعله بحياتنا
إنها صديقتي وأنا أحبها جداً )

لو كانت صديقتي روت لي ذلك دون أن تذكر انه حلم لما كنت صدقتها
( لم أعد أصدق أن أحداً يحبني )
ولكنها أقسمت أنه حلم وأن هذه هي مشاعرها الحقيقية تجاهي
فرأيت أنها علامةٌ كُبري
وطبطبةٌ حقيقيةٌ يرسِلها لي الله في وقتها تماماً




....................

6 التعليقات:

سمراء يقول...

يمر دائما بنا هذا الاحساس الكالح
والجميل ان نستيع الاحساس بلمسة الاهية

ومن الطبيعي ان يحدث ذلك مع اشخاص لديهم تلك الشفافية والصدق في التعبير عن مشاعرهم

سمراء

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

كل واحد مننا محتاج من وقت للتاني حد يطبطب عليه

ومشاعرك دي بيمر بيها كل الناس وانا واحد منهم انما بيدوب الاحساس ده بمحاول تحقيق اي نجاح واثبات الذات
حاولي تفكري في هدف ومش يكون صعب اووي حاجة كده تقدري توصلي ليها بعد وقت قصير زي كوورس مثلا
اي حاجة مش عارف ايه هي انما شوفي كده واكيد هتوصلي ان شاء الله ووقتها هتلاقي مشاعرك مختلفة ومشاعر اللي حواليكي بردو مختلفة

تحياتي
وليد

باسم المليجي يقول...

بما إنك تقرأين لكونديرا فأقتبس من "كائن لا تحتمل خفته" التصنيف الذي وضعه للناس ان كل واحد يحتاج لعين تراقبه، وأنت في الفئة الثالثة الذين يحبون أن يروا أنفسهم في أعين أصدقائهم القريبين وهذه الفئة من الفئات الآمنة بالنسبة لمن يحبون أن تراقبهم العيون الغريبة كمحبي الشهرة، لأنه آجلا أو عاجلا ستنحسر عنهم تلك الشهرة، أو الذين يحبون أن تراقبهم عين حبيب واحد فهؤلاء تتدمر حياتهم إذا ما هجرهم هذا الحبيب
خلاصة القول أنه دائما هناك من يحبنا ولا نعرفه.. وفي تلك الحالة التي حكيتي عنها تكون تلك المعرفة كأثمن شيء في الوجود لأنها تأتي في الوقت الذي نفتقدها فيه
ولا يشعر الإنسان بقيمة الأشياء إلا حين فقدها
بالعامي
مش عارف ليه عاوز أقول.. يا ورد هون عليك

ادم المصرى يقول...

دا شيئ جميل انك تحسى بمثل هذه الاحسيس الجميله انا اسف بس انا بعتبرها جميله فى حد زتها بس انتى محتاجه صديقه تحبيها وتحبك وتحكلها وتحكيلك ولو داقت بيكى الدنيا تعيطى على صدرها او حولى تقربى من ولدتك اكتر او اختك او اى شيئ انتى محتاجه حنان اكتر انتى فى حاجه اليه

ست الحسن يقول...

سمراء

أخيراً نورتي المدونة

رأيك أسعدني وأنا لا أستحق هذا الكلام الرقيق

أأتنستُ بك كثيراً
مُري دائماً

................

عارفة مش عارف ليه

متشكرة على زيارتك الجميلة
ونصيحتك مُفيدة بجد حسستني باهتمام حقيقي وبمحاولة حد بيمد ايده ليةأو بيحاول ينور لي شمعة صغيرة

هستناك تمر على طول
نورت يا افندم

.....................

أدم المصري

دي أول مرة تزورني
وانا مبسوطة انك حسيت بالجمال في مشاعر قلق ووجع زي دي

انا عندي صاحبة واحدة قريبة مني أوي
وعندي اخت توأم بحكي معاها كل الحكايات اللي ممكن تتخيلها

بس انت أدهشتني
انت عرفت ازاي ان عندي نقص شديد في الحنان .؟!

ياريت تمر هنا على طول

ست الحسن يقول...

باسم

مش عارفة أقولك ايه

تعليقك جاني ف وقته بالظبط وكان طبطبة حقيقية فعلاً

حسيت إن ( يا ورد هون عليك )
دي جايالي أنا بجد
وكأنك تعرفني فعلاً أو لامس اللي أنا كتبته بالحرف

متشكرة بجد
مش عارفة أقولك ايه أكتر من ربنا يسعدك

هتيجي تاني صح