السبت، 24 مايو، 2008

محاولة لتبسيط بعض الأجزاء من كتاب ( نساء يركضن مع الذئاب ) لـ كلاريسا بنكولا





عن الطبيعة المزدوجة



تقول كلاريسا بنكولا أن كل القناعات والأفكار التي نتحلى بها
ليست وحدها ما يحركنا تجاه العالم وليست وحدها التي تصنع أفعالنا .
لأننا نمتلك حياة داخلية أخرى ( الطبيعة العميقة ) ...
حياة مختفية حتى عن أعيننا نحن، هذه الحياة لها رغبات وأحلام أخرى ولها قوى تقاوم للخروج إلى الواقع

ببساطة أكثر
................
معظم الرجال الذين يتعاملون بطريقة متحفظة مع الأخريات ،

يزنون كلامهم بميزانٍ صارم ، لا يتكلمون أكثر مما يجب ،
رسائلهم الخفية إلى المرأة ( أن ابتعدي ) ، لا أريد الاقتراب من أحد
هؤلاء الرجال يبدون بلا مشاعر حية أو حيوية ويفتقدون الشغف والاهتمام

المرأة التي تتعامل مع أيَّاً منهم تتساءل عن حياته العاطفية
وتفكر إن كانت هناك صدمةٌ ما أو جرح غائر
جعله يتفاعل بسلبية شديدة مع النساء . أو ستفكر أنه مرتبطاً بامرأةٍ سرية
لا يفصح عنها . أو أنها ليست هي المرأة المناسبة له
أو التي لا يراها مناسبة لسبب لا تعرفه.

ستتساءل نساءٌ كثيرات عن طبيعة هذا الرجل

دون بذل أي محاولة للنفاذ إلى الطبيعة العميقة لهذا الرجل
إذا تركت امرأة مشاعرها على سجيتها تجاه هذا الرجل

بغضِّ النظر عن رسائله المُتَعاقبة والكثيفة ( أن ابتعدي )
ستلمحُ أشياءً هامة
..........
سترى مشاعر غزيرة ودافئة تتدفقُ حوله ببساطة ،

سترى محبةً مكتومةً تسكنُ قلبه ......،
سترى آخر يقبع بداخله مُعذبٌ من كثرة الأبواب والمتاريس التي تعزله عن العالم .
سترى رجلاً آخر يودُّ لو يهرب من أسر نفسه ويأتي إليها...
سترى كلُّ ما لا يقول هذا الرجل أجمل وأصفى وأنقى مما يقوله في الواقع
ستجدُ رجلاً حيَّاً ومدهشاً ، ولن تعرف ماذا تفعل تجاه كلِّ هذا

النساء مزدوجات الطبيعة سيفهمن هذا الرجل.....
والعارفات منهنَّ سيقبعن بجانبه ويغمرنه بمحبةٍ خافتةٍ لا ترعبه بل تُطمئنه
هذا الرجل غير المطمئن يحتاج مزيداً من الدفء والصبر

كي يهدأ قليلاً ويترك نفسه على سجيتها


الطبيعة المزدوجة لنا وللآخرين

هي كل الإجابات الأخرى عن أسئلةٍ كثيرة نجيب عنها بلا تفكير
هي كل النساء المنطلقات والحيويات اللائى يسكنَّ آلاف النساء الخجولات والمنطويات
هي كل الرقة والهدوء التي تختفي بداخل رجل مجنون وتائه ومُعذَّب .

7 التعليقات:

مـ~ـاجدولين يقول...

واااااااااو

أدهشتني ههذ الطبيعه المزدوجه ربما اني تقاطعت معها

كل النساء الدلو رائعات :)

مدونه رائعه فعلا

ست الحسن يقول...

أنت أيضاً رائعة

شغف يقول...

كان هناك مشهدا رائعا في أحد الأفلام الأجنبية ، كانت فيه البطلة تقول لأختها أن الرجال الصامتون غالبا الذين لا يستطيعون إغراقك بالجمل العاطفية أو النكات المسلية أو الحوار الصاخب هم غالبا يحتفظون في قلوبهم بدفء نادر
و أولئك فقط الذين تستطيعين الوثوق بهم و الاعتماد عليهم

أنا شخصيا مصدقة بطلة الفيلم
زي ما مؤمنة جدااا بكلامك
و أحب أولئك ذوي الطبيعة المزدوجة أيضا

ست الحسن يقول...

شغف

تتركين نجمة حقيقية هنا أيضاً

Rana يقول...

ينفع أقول لايك؟ :)

Ihab Omar يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Heba Abdel Aleem يقول...

تسلم ايدك يا غادة على العرض الأكثر من رائع

P .S

الرد اللي فوق ده أنا اللي ضفته بس طلع باكونت ايهاب عشان كده مسحته و ضفته بالاكونت بتاعي

و دي حاجة من طرائف إنك تلاقي رجلك المزدوج و تقدري توصلي لجوهره و تعيشي معاه