الاثنين، 15 فبراير، 2010

الحدوتة من وجهة نظر أمنا الغولة

.




.




معنديش فكرة أنا عرفته ليه
بس م الأول وانا عارفة انه شايفني والحكاية دي كانت مفرحاني أوي
كانت رابكاني صحيح بس مفرحاني
لأنها جديدة عليَّ ... محصلتليش قبل كدة

كنت محتاجة مساعدته أوي ...
كنت عايزة أعرف أنا مين
مرايتي اللي بيبص جواها بتعكس إيه
مكنتش عايزة أكتر من كدة

لأ كنت عايزة ... كنت عايزاه ... هضحك على نفسى يعني
طبعاً كنت عايزاه
بس بتخانق معايا وبكسر شبابيك وابواب العلاقة كلها
بكسرها علشان تقف قدامي
ف حالة إذا ما جاتلى الجرأة
وأخدت خطوة باتجاه اللي انا عايزاه

لو حد تاني ...أي حد تاني غيره
كنت قلتله انزل قابلني حالاً
وقعدت اتكلم معاه كتيرأوي
وغصب عنه كنت هشوفه كل يوم وغصب عنه كنت هحبه
بس هو مش حد تاني
هو ...هو
هو الحد اللي مينفعش اتنازل عن انه يكون عايزني
بنفس الطريقة اللي انا عايزاه بيها

نفسي أبدل مع البنت اللي بيحكيلي عليها
ولو خمس دقايق بس
محتاجة أجرَّب مشاعرها ولو لمرة واحدة
إزاي كانت بتحس وهو قريب منها أوي
إزاي كانت بتتنفس وهي ف حضنه
عمري ما عرفت
علشان كدة كنت هقدم لها عرض هايل
هي تديني خمس دقايق من حياتها معاه
وانا أديها كل حياتي معاه


ساعات بحس انه ملوش وجود
أنا بس باسقط نفسى عليه واحبها من خلاله
وبدال ما احب الذكاء اللي عندي أحب الذكاء اللي ف عنيه
وبدال ما احب ملامحى أحب ملامحه هو

يمكن أكون بتفرج على نفسى ومش متورطة خالص
يمكن أكون حبيت لعبة الورق
أصل الورق عمره ما هياكلني
بس هو ممكن ياكلني
ممكن يعجني بنشوة
ويرشني بالعسل السخن
ويسبني أستوى في الشمس
لحد ما ابقى جاهزة للأكل
وبعدين
وبعدين هتولد تاني
واحدة تانية خالص معرفش هيبقى طعمها إيه
ولا طلتها ع الدنيا شكلها ازاي
كل اللي انا متأكدة منه
اني هنسى كل اللي انا حافظاه عن نفسى ...
هنساه كله

واحدة بتضحك جوايا
بتقولي اللي انتي بتحكيه ده عمره ما بيحصل في الواقع
في الحواديت جايز بس في الواقع لأ
وفرصتك الوحيدة انك تتأكدي
هي انك تخشى التجربة وتشوفي
مش انتي طول عمرك عايزة تشوفي
قربي مرة واحدة واعرفي

آه .... نسيت
فرصتك خلصت في الحدوتة دي
جايز الحدوتة الجاية ينفع
بقول جايز
وجايز ميكنش فيه مرات جاية ...
هو انتي كام مرة بتقابلي حد تبقى حاساه بالشكل ده

نصيحة بقى
ابعدي عن كل المثلثات اللي في الدنيا
وعن كل العيون الداخلة لجوة
ابعدي عن الجمال
اجري منه
لأنه زي المغناطيس بالنسبة لك

دايماً هتبقى مندفعة باتجاهه
ودايماً هتبقى بالنسباله مجرد مسمار

الحدوتة الجاية ركزي شوية
هاتلنا واحد نعرف نقابله صدفة لو اتخانقنا معاه
آه وبلاش يبقى عنيد لو سمحتي
وبطلي الحواديت اللي انتي عايشة جواها دي
أدينا قولنالك وانتي حرة بقى

متنسيش انتي بتاعة بكرة واحدة تانية خاااالص
لسة متعرفيهاش







.....


الحدوتة من وجهة نظر كارمن

هتلاقوها
هنا وهنا وهنا وهنا





من التعليقات ع النص
...............................



غير معرف يقول
...
اهي واحدة وخلاص و بتقول :D:-

ولو قلت لك يا غادة اني دخلت الحدوتة ولم اخرج منها احسن حالا
واني مش عارفة لحد دلوقت اذا كنت حبيته ولا حبيت اسقاط نفسي عليه

زي ما كتير بتقولي امنا الغولة
حبيت طموحه ولا ده كان طموحي انا
حبيت ذكائي ولا حبيت ذكائه
البنت اللي كانت بتتنفس بصعوبة وهو بيحضنها بعنيه
وهو الوحيد اللي شافها بنت
من قبل ما تبقى بنت
بعدين
قدام
بقت بنت وبقت حلوة وعرفت انها بقت حلوة
بس فضلت كلمة حلوة منه احلى من كونها بنت
لأنه قالها قبل ما تبقى كده فعلا

قبله كنت بنت عادية... عندية.. جواها حيرة
ملامحها مش باينة بس مش عايزة تكون واحدة من اللي جم عشان يكمل بيهم الطابور
وقبلي كان ولد من الولاد اللي ماشيين في الدنيا بيتمرد ويثور ويتوجع
ويدفن وجعه في قصيدة ولا في كلمتين بيكتبهم او يقراهم
التأثير اللي تخيلته ليه فيا كان ليا فيه
كان اتجاهين رايح جاي
بعديه بقيت بنت غير كل البنات
وبعدي بقى راجل تاجح كل المروات اللي تشوفه تحس انه نازل من السما وتتمناه ....

وكل المروات اللي يشوفهم ما يملوش عينه ولا قلبه ولا المكان اللي سبته جواه فاضي
اللي سابه جوايا فاضي
واللي مليناه احنا الاتنين طموح
وشقينا
وسقينا عطشنا لبعض نجاح
عشان كده مهما نجحنا ما حدش فينا ارتوى
و عشانه....
وعشاني.....

عشان العطش اللي مالينا لبعض
عشان كل واحد فينا شاف التاني قوي من جوة
وحب يكون على مستوى التاني قوي
وعشان لما تبقى عطشان للمية عمرك ما هترتوي مهما شربت دهب :d
هو ده اللي حصل من جوة الحدوتة
اما الباقي فما اعرفوش لسة
عشان شفنا بعض بدري قوي
الحدوتة دي خدت ربع عمري
وهتاخد من عمري لسة تاني كتير
عشان كل حاجة باعملها بتبقى بسببها

عارفة يا غادة

انا مرة قلتله عارف ليه ربنا بعدنا عن بعض

وخلانا ما نتجوزش زي ما كان نفسنا؟
قاللي ليه
قلتله عشان انا لو دقت حضنك هاستكفى
ومش هابقى عايزة حاجة تانية من الدنيا
مش هانزل شغل ومش هابقى انا اللي بتحبها
ومش هاشيل رسايل ومش هاحمل نفسي هم فوق اني اكون في حضنك
وساعتها انت هتكرهني
مش هابقى ست الحسن في عنيك
بس اللي نسيت اسأل نفسي وأسأله عليه
ايه فايدة اني ابقى ست الحسن في عينيه

ويكون الشاطر حسن في عيني واحنا بعاد عن بعض؟ والاسوء
يارادتنا المشتركة
والحل؟
مفيش حل
من جوة الحدوتة ماهياش مبسوطة
ومن براها برضه
المشكلة مش في الحدوتة يا غادة
المشكلة مش في مكاننا من الحدوتة
مش جوة ولا برا
المشكلة فيا
وفيكي
وفيه
وفيه
المشكلة في ست الحسن... وعندك انتي الشاطر حسن
وعندي انت.. الشاطر قلبه
حبيبي
بادعيلك دوما
ادعيلي دوما

.............................





.......

7 التعليقات:

nudy يقول...

غادة جعلني هذا النص افكر هل نحن نعتاد الاشياء ونلتصق بما نعرفه ونخشي التجربة التي تدخلنا الي عالم لم نعرفه اولم نعتده؟
هل نترك حياتنا تفلت من ايدينا لاننا لم نعتد ما هو قادم؟ ومتي سنترك انفسنا نسير بلا خوف في اتجاه ما نريد مع اننا لا نعرفه؟ ولا نترك لانفسنا ان نعتاد شيئا بعد الان لان الاعتياد علي الاشياء يفرغ حياتنا من المعني

غير معرف يقول...

اهي واحدة وخلاص و بتقول :D:-

ولو قلت لك يا غادة اني دخلت الحدوتة ولم اخرج منها احسن حالا
واني مش عارفة لحد دلوقت اذا كنت حبيته ولا حبيت اسقاط نفسي عليه زي ما كتير بتقولي امنا الغولة
حبيت طموحه ولا ده كان طموحي انا
حبيت ذكائي ولا حبيت ذكائه
البنت اللي كانت بتتنفس بصعوبة وهو بيحضنها بعنيه
وهو الوحيد اللي شافها بنت
من قبل ما تبقى بنت
بعدين
قدام
بقت بنت وبقت حلوة وعرفت انها بقت حلوة
بس فضلت كلمة حلوة منه احلى من كونها بنت
لأنه قالها قبل ما تبقى كده فعلا

قبله كنت بنت عادية... عندية.. جواها حيرة
ملامحها مش باينة بس مش عايزة تكون واحدة من اللي جم عشان يكمل بيهم الطابور
وقبلي كان ولد من الولاد اللي ماشيين في الدنيا بيتمرد ويثور ويتوجع
ويدفن وجعه في قصيدة ولا في كلمتين بيكتبهم او يقراهم
التأثير اللي تخيلته ليه فيا كان ليا فيه
كان اتجاهين رايح جاي
بعديه بقيت بنت غير كل البنات
وبعدي بقى راجل تاجح كل المروات اللي تشوفه تحس انه نازل من السما وتتمناه .... وكل المروات اللي يشوفهم ما يملوش عينه ولا قلبه ولا المكان اللي سبته جواه فاضي
اللي سابه جوايا فاضي
واللي مليناه احنا الاتنين طموح
وشقينا
وسقينا عطشنا لبعض نجاح
عشان كده مهما نجحنا ما حدش فينا ارتوى
و عشانه....
وعشاني.....

عشان العطش اللي مالينا لبعض
عشان كل واحد فينا شاف التاني قوي من جوة
وحب يكون على مستوى التاني قوي
وعشان لما تبقى عطشان للمية عمرك ما هترتوي مهما شربت دهب :d
هو ده اللي حصل من جوة الحدوتة
اما الباقي فما اعرفوش لسة
عشان شفنا بعض بدري قوي
الحدوتة دي خدت ربع عمري
وهتاخد من عمري لسة تاني كتير
عشان كل حاجة باعملها بتبقى بسببها

عارفة يا غادة

انا مرة قلتله عارف ليه ربنا بعدنا عن بعض وخلانا ما نتجوزش زي ما كان نفسنا؟
قاللي ليه
قلتله عشان انا لو دقت حضنك هاستكفى
ومش هابقى عايزة حاجة تانية من الدنيا
مش هانزل شغل ومش هابقى انا اللي بتحبها
ومش هاشيل رسايل ومش هاحمل نفسي هم فوق اني اكون في حضنك
وساعتها انت هتكرهني
مش هابقى ست الحسن في عنيك
بس اللي نسيت اسأل نفسي وأسأله عليه
ايه فايدة اني ابقى ست الحسن في عينيه ويكون الشاطر حسن في عيني واحنا بعاد عن بعض؟ والاسوء
يارادتنا المشتركة
والحل؟
مفيش حل
من جوة الحدوتة ماهياش مبسوطة
ومن براها برضه
المشكلة مش في الحدوتة يا غادة
المشكلة مش في مكاننا من الحدوتة
مش جوة ولا برا
المشكلة فيا
وفيكي
وفيه
وفيه
المشكلة في ست الحسن... وعندك انتي الشاطر حسن
وعندي انت.. الشاطر قلبه
حبيبي
بادعيلك دوما
ادعيلي دوما

غير معرف يقول...

يا....
حضنتيني قوي يا غادة
حضنتيني قوي
هاكلمك بقى بس مش قدام الناس
:)

غير معرف يقول...

صحيح نسيت اسألك
انتي عارفاني مش كده؟
ده خامس تعليق ليا انونيموس في مدونتك

ست الحسن يقول...

هند الجميلة

عجبتني جداً تأملاتك
وحسيت ان النص نور حاجات جواكي
آه إحنا مسجونين جوة شوية حاجات عارفينها أكتر من غيرها

وربما كانت حياتنا بلامعنى
نقوم بإضفاء المعنى على الأشياء كي نتحمل ثقل الواقع ... كي لا ننتحر ربما

من يدري
ربما لا توجد معاني أصلاً


مرورك جميل زيك

.......

الغير معرفة

لأ لما قريت رسالتك ونشرتها مع النص مكنتش أعرفك
وكنت فرحانة أوي برسالتك الحية
حسيت إني كشفت جرح ملوث وشكله مقرف
وقعدت أغسله بشويش تحت مية دافية محدش شايفها
وبعدين حطيت عليه ميكروكروم وجعني أوي وشوه شكل إيديا ومن بعيد محدش عارف دا دم ولا ميكروكروم
وبعدين وبنفس البطء لفيته بشاشة نظيفة .... وجعتني وانا بربطها صحيح
بس ده الوجع الأخير في جرح تم علاجه


النص بتاعك كان عبارة عن انك ببساطة كشفتي دراعك المستخبي تحت هدوم كتير وورتيني جرحك ... اللي لسة بيوجع وشكله مؤلم وقعدتي تغسليه ببطء تحت مية دافية محدش شايفها

أنا حسيت بالونس لوجودك
وبالأمان
وبحضن قوي ومليان حب
نصك الموازي مش هقدر أسميه تعليق
أول ما قريته الدموع طلعت ف عنيه
وكنت حاسة اني وصلت
والله ما بكدب
أنا وصلت لحاجة بدور عليها من زمن
اتصلت بمشاعر حد تاني وانا بعبر عن مشاعري
بس كدة




سؤالك الخاص بالمشكلة اللي فينا وف حبايبنا
هقولك ان السؤال نفسه غلط
الناس بيدخلوا حياتنا علشان يعلمونا حاجة عن نفسنا وعن الدنيا ولما بيخلصوا مهمتهم بيمشوا
مش ممكن أي حد يقدر يعلمك حاجة حقيقية خارج دايرة الحب
لأنك مش هتقدري تفهمي إلا وانتي جوا الحب

بالنسبة لي
أقدر أقولك وبدون مبالغة إن حياتي اتغيرت ... واني اتعلمت حاجات كتير أوي
أبسطها ....
أن الأشياء الطيبة تحدث أيضاً

مش عارفة أقولك إيه غير ان نوع العلاقة دي كان يخص النور
أد إيه بتنور ف حياتي ... ولما بتخلص الدنيا مبتبقاش ضلمة بالعكس دي بتفضل منورة على طول

أنا شكلي بقول كلام كبييير
بس هو بالنسبة لي جد جداً

شكراً لحاجات كتييييييير أوي



,,,,,

نهر الحب يقول...

لما بنصنع حدوتة بايدينا احنا
محدش حيقدر ينهيها غيرنا

لازم نحط نهاية للحدوتة
مهما كنا عايزينها تكمل

تنتهي بموت البنت اللي بيحكي عنها
وتبتدي ببداية البنت التانية معاه
وده حيطلع حلم
ونصحي نلاقي واقع
ان البنت قاعدة لوحدها حاطة ايديها علي خدها
مستنية حدوتة جديدة بس يا ريت تقدر تصدقها
يا ريت
يا ريت
مش حتستني حواديت تاني
حتي لو حست انها حقيقة
عارفة ليه
لان لما نحط نهاية لحدوتة بنفقد الثقة في كل حاجة

بس

من اجل عينيك يقول...

انا بأجي هنا مخصوص عشان ادخل الحالة اللي بتخلقيها ليا يا غادة
بتمتزج مع اغنيات حلوة بسمعها بأحس ساعات اني طايرة وساعات محبطة وحزينة وساعات شجن جميل بيلف روحي

بحبك اوي يابت انتي
تتجوزيني ^_^