الثلاثاء، 26 مارس، 2013

تجريد







لا تراقبها من هذه المسافة
وأنت تراها تشتعل داخل قلبك
اقترب أكثر ولا تخشَ الظلام
انظر جيدًا داخل أعماقها ... إنها تغوص بعيدًا
لا تستطيع أن تردَّ نورها الآن


ادخل إليها عنوة
دُر حولها ببطء
احفر حول قلبها نفقًا صغيرًا
ثم اهدم الجدران التي تمنع عنها الهواء
جردها من هذا الجسد الخامل الذي ينسى ناره

إنها تتضاءل أمامك
لا تخف وأنت تجردها من عتمتها

قرِّبها من النيران
وانظر إليها وهي تشرق بالنور مرة أخرى
إنها غارقة في الألم
ولا تعرف إن كانت تحبك أم تكرهك
أنت الذي أطلقت سراح نورها وأدميتها

إنها لا تتدفأ بذاتها
هذه الشمعة التي قشَّرتَها كي تضيء
إنها تقف على الرف مثل برتقالة تم نهشها
تبتسم وتبكي
ولا تستطيع أن تشكر الألم.


 .......











 painted by: Diba Salehi


......



الخميس، 21 مارس، 2013

أغنية الذاكرة القديمة






أختار الأغنية الأولى وأتركها تقودني إلى لحن يشبه قلبي
إذا كنت أستطيع أن ألتقط له صورة من هذه الزاوية

شربل روحانا يأتيني بعد رحلة قصيرة
يمر على ذاكرتي بألم قديم فتنفتح ثقوبها ببطء
أعود مرة أخرى إلى حبيبي الذي كتب لي : " اسمعي هذه الأغنيه"
أشاهد صُورَه الآن ولا أتعرف عليه

أغرق في مشاهدة صورنا معًا وهي تمر ببطء
كل شيء كان ممتلئًا حتى حافته بالحب
حتى الرسائل الليلية
كانت ترسلني إلى الأحلام بابتسامة لم يرها أحد


صديقي يكتب مقطعًا شعريًّا على الفيس بوك
فأبتسم لأن حبيبي يوميء لي عبر شبكة معقدة من العلامات
يكتب لي: كنتِ تتحركين بخفة مثل فراشة
ولا أكتب له: كدتُ أطير لأنني ممتلئةٌ بك

أرغب في تحضير روحه كي أسأله
لماذا تركتني أكسِّر قلبك وأهرب؟
........
......

لماذا لم تنتقم مني بطريقة أخرى؟

......





اللوحة من رسوماتي
.....



الاثنين، 11 مارس، 2013

ديتول




عندي رغبة في كتابة حاجة جديدة
زي ما تقولوا حاسة إنه اللمبة بتتطفي فبرجع أعمرها عشان الدنيا هنا تفضل منورة
أنا باحب أستخبي هنا كتير

البوست اللي فات كان صعب أوي في كتابته بس بعد ما اتكتب عرفت أتنفس أحسن
اللي أنا استغربته جدًا هو بوكية الورد اللي صحيت عليه بعدها بكام يوم
باندهاش وفرح وأسى
زي ما تكون رسالة جاية لغادة محبوسة وبتقولها متخافيش ..... إحنا موجودين

ولأنها محبوسة بالقوة الجبرية فبتصرخ
أنا بقعد أقولها إنها ملهاش مكان
وإنها لو خرجت برة هياكلوها عشان كدة أنا حابساها ... خوف عليها مش عقاب
الحقيقة إني مخبية عليها إنها مش هتلاقي حد تتكلم معاه
ومخبية على نفسي إني بعاقبها بسبب كل الألم اللي حسيته بسببها
نسيت أقول إنها الغادة المعنية باستقبال وإرسال الرقة
عشان كدة قولت خمسميت مرة
أنا مبعرفش أتعامل مع الرقة يا بني آدمين
بتوجعني يا بشر
بتوجعني يا أخي


مش فاهمة أي حاجة بتحصل في الشارع 
بس مستنية مصيبة هتحصل هتحصل
وانتظارها سخيف وملوش معنى

وبعدين أنا بضيع عمري في البلد دي
ومش عارفة أعمل إيه ......
مليش مخرج من الوضع السياسي اللي عمال يتعقد كل شوية
لدرجة إنه مهما كان اللي هيحصل بكرة فا أنا عارفة إنه هيأذيني
هو دا مش يأس .... هو غضب وانهزامية وخذلان
نسيت أقول إني بكره الناس اللي بينشروا اليأس
بكرهم
بس أنا مش قادرة أضحك على روحي


حياتي دلوقتي متعلقة بخيوط الصوف
الشغف بالغرز الجديدة في الكروشية أو بعمل جيبة أو فستان 
مديني أسباب أصحى عشانها من النوم.
ألوان الخيط بتساعدني أبتسم
وأقول لنفسي برافوووو شطورة يا دودو 
بعد كل نسيج بيخلص على أفضل ما يكون.

معنديش خطة بمشي عليها
الفكرة بتطور روحها بنفسها ومش كل حاجة بتبتدي بتخلص
وساعات بس اللي فاضل يبقى قطع الخيط الزيادة وتركيب الحاجات سوا
بس كل حاجة تتركن ومتكملش.



بكتشف تقسيرات جديدة للي بيحصل في حياتي
وأقدر أقول إني بنبهر 
بكل اللي كنت مش عارفاه ساعتها وباتخانق مع الدنيا بسببه


مسحت الأوضة كلها بالديتول
ومسحت قلبي كمان معاها
علشان نستقبل كل الوجع الجديد على نضافة سوا

بس كدة




.........


الخميس، 7 مارس، 2013

البحر اللي حواليه شط









دي أول مرة أبقى عايزة أرجع أكتب تاني من غير اسمي ما يبقى مكتوب
حاسة إني مخنوقة بعيون لناس وهميين


النهاردة وأنا ماشية في طرقة دار الكتب 
لقيت بنت عيونها مليانة ترحيب وحب
أنا متأكدة إني معرفهاش بس وقفت قدامها قالتلي: أنا منى
منى بنوتة كل العلاقة اللي بيني وبينها كلام في الإنبوكس
يخص إنها عايزة تروح تقرا مع سلوى  .... بس كدة
بس أنا بشوف الحب دا في عيون ناس كتييير ومببقاش فاهمة ربنا عايز يقولي إيه


البنات اللي حواليا تعاستهم مختلفة عن تعاستي
الحكاية دي صعبة على فكرة
مش عارفة أشرحها أو مش عايزة
بس بتخليني دايمًا فوق الرصيف بقرا كتيب إرشادات المشي بصوت عالي عشانهم
أصلًا مسألة إرشادات المشي دي ساخرة جدًا
بس جوا شارع كل الناس اللي فيه بتتكعبل في الطوب
أو بتقع من طولها طول الوقت يبقى المشي ..... بس مجرد المشي محتاج إرشادات


بنام بشكل متقطع وغير عميق وباصحى تعبانة من أحلامي
بروح مشاوير كتييييير أوي مش عايزة أروحها
رغبتي في الوجود برا البيت بتتضاءل ووجودي برا البيت بيزيد
إزاااااي معرفش


امبارح كنت بقول لولد كنت بحبه إنه المشي بين الحب والصداقة مبقاش مناسب ليَّ
وقلت دا بمنتهى العقل ونهيت الموضوع ببساطة وكملت مشي واتكلمت في حاجات تانية بعيد ......... هو أنا ليه مينفعش أصرخ وانفجر في العياط في وسط الشارع زي بقية البنات ..... أنا ليه عاقلة كدة ؟؟؟ ليه بس؟


ساعات بحس إن غضبي المتحوش ممكن يحرق بلد بحالها
وساعات بحس إنهم ميستاهلوش يشوفوا وجعي عريان لإنهم مش مهمين للدرجة دي


أنا مش هنبسط لو سيبت بيت أهلي ورحت بيت تاني عشت فيه حياة تعيسة ومُنهِكة
وبصراحة هو دا اللي أنا مصدقاه جدًا
مش عارفة إيه اللي ممكن يحصل عشان أمشي من هنا
الحل الوحيد إنه البيت يقع فوق دماغي
على فكرة ... هو بقاله شوية بيقع وأنا خايفة أواجه الحقيقة دي


محدش ممكن يحس بلسعة الحشرات الصغننة اللي بتتمشى عليك
بس كل الناس هتلومك 
لما وشك وإديك يطفحوا حبوب حمرا محدش عارف طلعت فجأة إزاي


كل الناس حواليا عايزة مني شوية نور ودفا
وأنا عايزة حضن من ربنا وبس


بطلت أكتب مذكراتي لأنها مبتتطورش ..... بشتكي من نفس الحاجات اللي بقالي كتييير بشتكي منها ..... بس أسامي الناس بتتغير وساعات مبتتغيرش

عندي تصور إنه كل حاجة أنا عايزاها هتجيلي لحد عندي 
بس أنا مش هفرح بيها لأسباب مجهولة
يمكن ميكنش تصور وبس ... دا بيحصل فعلًا


اللمبة النيون اتحرقت بقالها شوية .... حادثة بسيطة زي دي ممكن تخلي مودي سخيف
كل يوم باليل وأنا بدور عليها ومش بلاقيها


ساعات بحس إني مسجونة جوايا 
وكل الناس بتبعتلي جوابات شكر إني بحررهم من سجنهم


عايزة أعوم في البحر .... الحكاية دي عمرها ما حصلت
أنا عايزة أعوم في البحر اللي حواليه شط قاعدين عليه عيلتي بيضحكوا زي الصور بتاعة الناس زمان
الحلم دا عمره ما اتحقق أبدًا
وأصحابي صعب يبقوا العيلة دي ..... صعب أتمسك بأحلام بعيدة وصعبة للدرجة دي
بس هو دا ملخص حياتي مجموعة أحلام صعبة وبعيدة أوي


الناس بتشوف أد إيه أنا قوية وجميلة
وأنا كل يوم بقعد ألملم في الوجع وأغسل روحي من الدم


عايزة حد ييجي ينضف معايا البيت اللي عمره ما بينضف مهما حاولت أنضفه
حاساه بيهزمني وبيصحي فيَّ وجع أكبر مني بكتييييير


مش عايزة أقعد أكتب ع الكمبيوتر لحد ما أموت
ولا عايزة أتحرك من بيت لبيت عشان أمي عايزة كدة والمجتمع هيبقى مبسوط كدة


أنا كبرت جدًا على فكرة بس عندي خلل جوايا بيقولي إني مكبرتش ولا حاجة وإنه الحياة قدامي مش ورايا
الخلل دا ساعات بيختفي وكل حاجة بتمشي زي ما المفروض تمشي
وأحس إني عايزة أموت هنا وكفاية كدة تعب ع الفاضي بأة


أنا بتكلم عن نفسي بس عارفة إني بتكلم عن ناس كتير ودا بيحميني من الضياع طول الوقت

أنا بفرح بحاجات صغيرة أوي وبازعل أوييييي
بس بروق بسرعة وبارجع أفكر في خطة جديدة تخليني عايزة أصحى من النوم


بس كدة


.......

الأحد، 3 مارس، 2013

جَلسَتْ فتكسَّرَت الكراسي








الأستاذ في الحضانة أخبرأمي أن أولادها يكسِّرون الكراسي
ويضيعون قلمًا كل يوم
الكرسي الذي يُثبِّتني أمام الكمبيوتر يتكسَّر بالتدريج



أذهب بشوق امرأةٍ لأقابل رجلًا أظنه سيكون حبيبي
أتدفقُ في الكلام ويملأني الشغف
أحكي عن أشياء بعيدة لا أحكيها للغرباء في المرة الأولى أبدًا
يستقبلني اهتمامٌ يلمع داخل عينيه
وحينما أهمُّ بالذهاب يخبرني أنها أمسية دافئة جدًا
فأخبره أن هذا تحديدًا هو ما افكر به الآن
لكنه لا يتصل بي مرة أخرى
فأربتُّ على نفسي .... ربما ليس مستعدًا بعد



الأطفال يموتون في الشارع وأنا أفكر أننا نغرق في مستنقع التقاليد
ربما كان هذا الشهيد يسمع الكلام ويتبع التعليمات
ويصدق أبيه حينما يخبره أن الحب كلام فارغ وأن عليه أن يلتفت لدروسه
لكنه يموت فجأة برصاص العصابة الحاكمة
وأنا أصرخ في الجميع لا تؤجلوا الحياة


الكرسي سيتكسر تمامًا 
لأنني لا أعرف كيف أجلس بطريقةٍ تناسب الكراسي


تخبرني صديقتي كيف أجبَرَت حبيبها على الاعتراف بمحبته
للأسف أحتاج إلى مهاراتٍ أرفض أن أتعلمها
.
.
في الليل أخبر نفسي أن تكف عن الأنين
وأربت عليها ... لا تخافي  ربما نموت غدًا


يسألني صديقي عن كمِّ الأسى الذي يسكن الكتابة بينما تلمع ابتسامتي دائمًا
فأبتسم مثل امرأة عارية ينظر لها الآخرون بفضول


أعيد اكتشاف أسئلة جديدة تُرتِّبُ الجميعَ في خانات مختلفة
ما الذي أحتاجه .... ما الذي يبهجني ..... ماهو الطريق الذي يشبه روحي؟
في كل الإجابات أخسر حبيبًا قديمًا
وأكسب أسئلة جديدة






.............


painted by: Bernard Buffet Maldoror





.......